موريتانيا: ثلاثة أيام للسينما اليابانية

08 يناير 2016
الصورة
(من فيلم "رحلة شيهيرو")

ابتداءً من اليوم وحتّى الأحد المقبل، يستضيف "المتحف الوطني" في نواكشوط تظاهرة "أيام السينما اليابانية"، التي تشهد عرض ستّة أفلام سينمائية بين روائي وقصير.

يتضمّن برنامج التظاهرة عرض ثلاثة أفلام طويلة وثلاثة قصيرة، مع ترجمة باللغتين العربية والفرنسية. في اليوم الأوّل، يُعرض فيلم "رحلة سعيدة" (42د) لـ شينويو ياغوشي، والذي يروي في قالب كوميدي قصّة ركّاب طائرة مدنية تُوشك على السقوط. كما يُعرض في اليوم نفسه، الفيلم القصير "اليوم المدرسي" (04د).

في اليوم الثاني، يُعرض الفيلم القصير "روح البودو" (05د)، يليه فيلم "هانا نو أتو" (90د) لـ كنجي ناكانيشي، بينما يُعرض في اليوم الثالث فيلم "طوكيو مدينة الرياضة" (04د) وفيلم التحريك "رحلة شيهيرو" (120د) لـ هاياوم يازاكي.

تندرج التظاهرة ضمن مشروع "شاشات" الذي أطلقته "دار السينمائيين الموريتانيين" تحت شعار "سينما من كلّ بلد"؛ حيث تستضيف أعمالاً سينمائية من بلدان مختلفة بهدف "إبراز ثقافات أخرى والتعريف بها في موريتانيا، من خلال السينما"، وفق ما قاله مديرها المخرج عبد الرحمن أحمد في حديث إلى "العربي الجديد".

قد تبدو التظاهرة متواضعةً بالنظر إلى عدد الأفلام المشاركة فيها وانحسار المدّة المخصّصة لها في ثلاثة أيام. لكن بالنسبة إلى بلد يشهد نُدرة في الفعاليات السينمائية، ستكون "أيام السينما اليابانية" بمثابة "حدث" يكسر جمود المشهد السينمائي في البلاد، ويأمل متابعو الفن السابع أن يتكرّر وينفتح على تجارب من بلدان أخرى.



اقرأ أيضاً: السينما الموريتانية: شاشةٌ من إسمنت