بين الرفض والقبول... هذه مواقف فنانين جزائريين من ترشيح بوتفليقة

12 فبراير 2019
الصورة
ترشّح بوتفليقة رسمياً (تويتر)
أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، أول من أمس الأحد، رسمياً، عن عزمه الترشح لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، والمقررة في 18 إبريل/ نيسان المقبل. إعلان سبّب صدمة لدى قطاعات شعبية وسياسية وثقافية واسعة، وأطلق تحركات ومواقف ضد هذا التوجه.

من جانبهم انقسم الفنانون الجزائريون بين من فضّل السكوت والابتعاد عن الخوض في الموضوع، وبين مؤيّد ومعارض للولاية الخامسة.

فلة الجزائرية: لا لـ"الولاية الخامجة"

أعلنت الفنانة فلة الجزائرية، عبر فيديو نشرته عبر "سناب شات"، معارضتها لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لولاية رئاسية خامسة، والتي وصفتها بـ"الولاية الخامجة" (الفاسدة).

وقالت في المقطع الذي أشعل مواقع التواصل ولفت أنظار الإعلام: "أنا أوجه نداءً لمن يحب الجزائر ليقول لا للعهدة الخامسة"، ودعت "المثقفين والجامعيين إلى القيام بانتفاضة سلمية بعيداً عن الفوضى".

ليس هذا فقط، بل وجّهت فلة نداءً إلى قائد أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، للتدخل لوقف ما وصفتها بـ"عهدة خامسة قد تجرّ الجزائر إلى حمام دم".

 

الشاب مامي في حفل الأفلان

ظهر مغني الراي الجزائري، الشاب مامي، في القاعة البيضاوية بالجزائر العاصمة، يوم السبت، بين الحضور خلال تجمّع ترشيح بوتفليقة من قِبل حزب "جبهة التحرير الوطني"، المعروف اختصاراً بـ"الأفلان".

وحضر مامي إلى جانب قيادات وأعضاء حزب "الأفلان"، وشيوخ وشباب وأطفال، جيء بهم من مختلف الولايات في التجمّع الذي "طالب" بوتفليقة بالترشح لولاية رئاسية أخرى مجدداً.

هذا وجرى تشغيل أغاني الشاب مامي إلى جانب أغاني نظيره ومواطنه الشاب خالد، خلال اللحظات التي سبقت انطلاق الحفل.

 

سعاد ماسي: انتقاد بطعم السخرية

من جانبها أعلنت المطربة الجزائرية، سعاد ماسي، أنها ضد الولاية الخامسة لبوتفليقة، منتقدةً حصيلة الولايات السابقة.

ونشرت مقطع فيديو حول واقع الشعب الجزائري الصعب وعلقّت عليه: "إليكم الحصيلة الاستثنائية للولايات الأربع الماضية"، وتابعت في سخرية: "لذا، نعم، لم لا ولاية خامسة لمواصلة هذا الاستقرار الرائع وهذا التطور العظيم".

ثم عادت الرسالة إلى روح الجدية: "إخواني المواطنين لهم الحق في الكرامة!".

وأرفقت الرسالة بالفيديو الذي يُظهر جانباً من معاناة المواطنين، مع مقطع من أغنيتها "رسالة إلى السيد أحمد"، في إشارة إلى رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى.

وتقول كلمات الأغنية: "لقد أنشأنا جمعية وكتبنا هذه الرسالة، لعل أحداً يحس بنا قليلاً، لقد شرحنا لكم القضية وكرهنا الوضعية، لعل أحداً يشتغل قليلاً"، "سيد أحمد لقد وصل الناس إلى القمر ونحن لا زلنا حيارى في حفرة وصباغة الشجر".