مهن منبوذة اجتماعياً تزيد البطالة والتمييز الطبقي في عدن اليمنية

عدن
إبراهيم الصهيبي
07 ديسمبر 2019
+ الخط -
تقتصر ممارسة مهن مثل حلاقة الشعر أو خسف الأحذية في مدينة عدن اليمنية على فئة محدودة من الناس، فيما لا يُقبل كثيرون عليها بسبب عادات متجذرة تربطها بالمكانة الاجتماعية.

يكسب اليمني مُلازم غالب عيشه من خلال ممارسة إصلاح الأحذية وتلميعها، وقد ترك نظرة المجتمع جانباً حين قرر العمل في هذه المهنة. وقال لـ"العربي الجديد" إنه يعمل فيها منذ أكثر من 25 سنة، وإنها مصدر دخله الوحيد منذ انخرط فيها في عمر مبكر، وإنه لا يهمه إلا توفير لقمة العيش الحلال لأبنائه.
وأضاف غالب: "لا أخجل من عملي، لأنه ليس حراماً أو عيباً، كما يعتقد البعض، وهو مصدر رزقي، ويظل مثل بقية المهن العادية. أعمل على خدمة الناس بمقابل، وهناك الكثير من المهن المحتقرة، فضلاً عن خسف الأحذية. فمهنة الجزار يرى كثيرون أنها معيبة بسبب أعراف بالية".

وقال الجزار اليمني فارس عبد العليم لـ"العربي الجديد": "اعتقاد البعض أن العمل جزاراً يعني أنني من مرتبة أدنى، خاطئ. فهي وسيلة للكسب، وأنا أعتز بهذه المهنة، وما يفرضه المجتمع من قيود على ممارسي هذه المهنة يضع عائقاً كبيراً أمام التعايش والاندماج، فالمجتمع يضع قيوداً على تزويج الجزار، ظناً أنها مهنة وضيعة، رغم أنه يعمل ويكسب رزقه بعرق الجبين".

يعمل أحمد البعداني في مهنة حلاقة الشعر، وهو لا يعرف لماذا يعتقد المجتمع أن ممارستها نقص أو عيب، بينما هي مهنة مثل غيرها من المهن التي يحتاجها الناس، ويؤكد لـ"العربي الجديد"، أن "الغريب أنني لا ألاحظ أي توعية للمجتمع بهدف تغيير النظرة السلبية لمهنتي وعدد آخر من المهن، رغم أن هذا سبّب زيادة البطالة. المنظمات المدنية والحقوقية غائبة، والحكومة لا تقوم بأبسط أدوارها في تحقيق المساواة ونبذ النظرة الدونية".

ذات صلة

الصورة
يمنية تحول الخيوط لتحف فنية (العربي الجديد)

مجتمع

استطاعت الشابة اليمنية شريفة خالد، تحويل الخيوط إلى تحف فنية بعد أن تسببت الحرب بانقطاع راتب والدها، وأصبح العمل ضرورياً للمساعدة في إعالة أسرتها وتغطية العجز المادي ورسم الابتسامة على وجوه الأطفال الذين فقدوا ألعابهم تحت الركام.
الصورة

مجتمع

تعمل أنيسة عبد الكريم (25 عاماً) في صيانة الهواتف النقالة والحواسيب بمحل صغير افتتحته مؤخراً في مدينة تعز وسط اليمن، لتصبح أول يمنية تقتحم هذا المجال متغلبة على العادات والتقاليد ونظرة المجتمع والتي تعتبر هذه المهنة خاصة بالرجال.

الصورة
البطالة في اليمن (أحمد الباشا/فرانس برس)

مجتمع

تخوف مواطنون في تعز، وسط اليمن، من عام 2021، متوقعين أنه سيكون كسابقه، عام 2020، الذي نعتوه بموسم المصائب والنكبات، وفي مقابل ذلك تباينت أمنياتهم بين الشأن الشخصي والعام في المدينة وسائر أنحاء البلاد، التي أملوا أن تتوقف الحرب فيها ويحل الأمن.
الصورة

سياسة

سقط أكثر من 70 قتيلاً وجريحاً، في حصيلة أولية للهجوم الغامض الذي استهدف مطار عدن لحظة وصول الحكومة اليمنية الجديدة، وسط اتهامات فورية لجماعة الحوثيين بالوقوف وراء الحادثة.

المساهمون