مهاجرون في لامبيدوسا

08 يوليو 2019
الصورة
وصلوا إلى لامبيدوسا (فرانس برس)
رست سفينة إنقاذ تابعة لجمعية خيرية في أحد موانئ جزيرة لامبيدوسا الإيطالية، وعلى متنها 41 مهاجراً أُنقذوا في عرض البحر، وهي الثانية التي تتحدّى محاولات وزير الداخلية اليميني المتطرّف ماتيو سالفيني لإغلاق الموانئ الإيطالية في وجه المهاجرين.

وعلى رصيف الميناء، كان هناك حضور كثيف للشرطة في انتظار السفينة "أليكس" التابعة لمنظمة "مديتيرانيا سايفين هيومنز"، والتي ترفع العلم الإيطالي، ولم يُسمح لطاقمها والمهاجرين وطالبي اللجوء على متنها بمغادرتها. وكتب سالفيني على تويتر: "لا أسمح بأيّ رسو لمن يهزؤون تماماً بالقوانين الإيطالية ويساعدون المهرّبين". والشهر الماضي، وقّع سالفيني مرسوماً يفرض غرامات تصل إلى 50 ألف يورو (نحو 57 ألف دولار) على قبطان ومالك ومشغّل أيّة سفينة "تدخل المياه الإقليمية الإيطالية من دون إذن".

وبعد وصول السفينة "أليكس" إلى المرفأ، قال سالفيني إنّه قد يرفع الغرامة القصوى إلى مليون يورو (نحو مليون و123 ألف دولار).



في المقابل، قالت المنظمة في تغريدة على "تويتر" مساء أول من أمس: "أكثر من 40 مهاجراً سُمح لهم أخيراً بالنزول لتلقي المساعدة". وأكدت أن الشرطة احتجزت السفينة، وتخضع قائدتها للتحقيق بتهمة المساعدة في عملية هجرة غير شرعية.

وقبل ذلك، قالت إن "ركّاب القارب الغارق والطاقم منهكون. الأشخاص الذين تمّ إنقاذهم يحتاجون إلى العناية. هذا موقف عبثي، وإطالة الانتظار قسوة غير ضروريّة".

(فرانس برس، أسوشييتد برس)
تعليق: