مقاتل سوري يُكذّب قناة "الحدث" السعودية: "لم أُقتل في ليبيا"

30 مايو 2020
الصورة
إبراهيم الريا ومحمد أنس الحوشان (محمد أنس الحوشان/تويتر)

نشر فصيل "لواء صقور الشمال" في "الجيش الوطني السوري"، التابع للمعارضة والمدعوم من تركيا، تسجيلاً مصوراً لأحد مقاتليه من ريف حلب، بعدما أعلنت قناة "الحدث" السعودية مقتله في ليبيا.

وقال المقاتل إبراهيم الريا في التسجيل، أمس الجمعة، إنه موجود في مدينة أعزاز التابعة لريف حلب، وظهر خلفه شعار المدينة، ونفى سفره إلى ليبيا والخبر الذي أوردته القناة.

وكانت قناة "الحدث" قد نشرت صور الشاب على حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان "وسائل إعلام: مقتل طفل سوري أرسله أردوغان للقتال في ليبيا".

ونشر الناشط الإعلامي محمد أنس حوشان صورة برفقة الشاب، وقال: "المقاتل ضمن صفوف الجيش السوري الحر الشاب إبراهيم الريا من مدينة أعزاز في ريف حلب الشمالي، وهو بصحة جيدة، وكل ما تناقلته وسائل الإعلام المغرضة من قنوات وصفحات عن مقتله في ليبيا عارٍ من الصحة".

وكتب الناشط أنس المعراوي: "قناة (العربية الحدث) تنشر فيديو، تحت عنوان مقتل طفل سوري أرسله أردوغان للقتال في ليبيا. أولاً هو ليس طفلاً، إنما عمره 20 عاماً. ثانياً، لم يذهب إلى ليبيا. ثالثاً، والأهم، هو حيّ يرزق ويعيش في قرية سورية على الحدود التركية، وهو نازح من قرية معرة حرمة. هل وصل الكذب والتلفيق إلى هذه الدرجة؟".

وأرسل "الجيش الوطني السوري" آلاف المقاتلين من طريق تركيا للقتال في ليبيا إلى جانب قوات حكومة الوفاق، ضد قوات المشير خليفة حفتر. وتحدّثت تقارير عن نقل روسيا مئات السوريين القاطنين في مناطق سيطرة النظام إلى ليبيا للمشاركة في القتال إلى جانب قوات حفتر.