مصر: وفاة الصحافي محمد منير بفيروس كورونا بعد أيام من إخلاء سبيله

13 يوليو 2020
الصورة
سجل محمد منير فيديو قبل القبض عليه بساعات بدا فيه بصحة جيدة (تويتر)

بعد أيام قليلة من إخلاء سبيله، توفي الصحافي المصري محمد منير متأثراً بمرض فيروس كورونا المستجد، الذي كشف عنه الراحل في فيديو بعد الإفراج عنه مباشرة، ما يشير إلى إصابته بالفيروس خلال فترة اعتقاله ونقله إلى مستشفى سجن طرة.

وسجل محمد منير فيديو قبل القبض عليه بساعات بدا فيه بصحة جيدة، إلا أنه وبعد الإفراج عنه سجل فيديو آخر يستنجد فيه بنقيب الصحافيين لإنقاذه من المرض، وتم على أثره نقله إلى مستشفى العجوزة الحكومي الذي قضى فيه.

بدأ محمد منير عمله بالصحافة في صحيفة "الأهالي"، لسان حال حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي (اليساري)، وقبلها كان موظفاً بوزارة الزراعة، لكنه انتسب للصحافة وعمل في بعض الصحف الأخرى، مثل "اليوم السابع" و"روز اليوسف" وكان محرراً للشؤون الصحية.

عُرف منير أيضاً بدوره في نقابة الصحافيين ونشاطه من خلال مجموعة اليسار فيها، وله مواقف نقابية مشهورة، مثل موقفه من قضية "التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي" ورفضه وجود أعضاء في النقابة من المطبعين.

سجل محمد منير فيديو قبل القبض عليه بساعات بدا خلاله في صحة جيدة، إلا أنه وبعد الإفراج عنه سجل فيديو آخر يستنجد فيه بنقيب الصحافيين لإنقاذه من المرض

ويذكر أن الراحل هو شقيق الصحافي حازم منير، الذي كان رئيس اتحاد الشباب التقدمي في حزب التجمع قبل العمل في بعض الصحف، مثل الأهالي والحياة، ثم في التلفزيون المصري.

واعتقلت قوات الأمن المصرية الصحافي من منزله بحي الشيخ زايد، بضواحي الجيزة، فجر الاثنين 15 يونيو/حزيران الماضي، واقتادته إلى جهة غير معلومة، بعد أيام من ترويعه ومحاولة اقتحام منزله في غيابه وتفتيشه وسرقة بعض الأغراض منه، حسب ما أعلن سابقاً ونشر مقاطع فيديو لتلك الانتهاكات.

وتوقعت أسرته أن اعتقال منير جاء على خلفية المداخلة الهاتفية التي أجراها أخيراً مع قناة "الجزيرة" بشأن غلاف مجلة "روز اليوسف" الذي أحدث حالة من الجدل الديني، واعتبرته السلطات المصرية "مسيئاً للكنيسة المصرية".

وقالت أسرته في بيان مقتضب، بعد القبض عليه: "إن ما حدث مع الوالد محمد منير جاء بعد مشاركته في لقاء تلفزيوني على قناة الجزيرة، تحدث فيه عن أزمة الكنيسة المصرية ومجلة روز اليوسف، وهو مجرد تعبير عن الرأي، ولم يقل في كلامه ما يسيء للوطن أو للوحدة الوطنية، بل إنه أحرص الناس على هذه الوحدة الوطنية، وتاريخه السياسي والإعلامي يشهد بذلك، كما أنه حذر في هذا اللقاء من استغلال البعض لهذه الأزمة لإثارة الفتنة الطائفية".

وفي 2 يوليو/تموز الحالي، أخلت نيابة أمن الدولة العليا سبيل منير دون ضمانات، حيث كان محبوساً احتياطياً على ذمة القضية رقم 535 لسنة 2020.