مصر: عدم صرف مستحقات العاملين في مستشفيات العزل

13 ابريل 2020
الصورة
الكادر الصحي يشكو من تأخر مستحقاته المالية (فرانس برس)
+ الخط -

 

تقدّم عضو مجلس نقابة الأطباء المصرية السابق، أحمد حسين عبد السلام، أمس الأحد، بشكوى إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، بشأن عدم تقاضي العاملين في مستشفيات العزل الصحي مستحقاتهم المالية، وكذلك عدم تسلّمهم نتائج تحليل عيناتهم بعد انقضاء فترة عملهم.

وطالبت الشكوى الحكومة بتنفيذ توجيهات مؤسسة الرئاسة إزاء تقديم كل سبل الدعم للفريق الطبي وجميع العاملين في قطاع الصحة، بما فيها المكافآت المعلنة من وزيرة الصحة والسكان، هالة زايد.

وقالت الشكوى: "في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا، حرصت حكومات الدول المختلفة على تقديم كافة أوجه الدعم المعنوي والمادي للفرق الطبية وجميع العاملين في المستشفيات، باعتبارهم الخط الأول في مكافحة العدوى، والأكثر عرضة للإصابة من تعاملهم مع المرضى"، مستشهدة بتوجيهات مؤسسة الرئاسة بشأن توفير سبل الوقاية، وإجراء التحاليل، وصرف مكافآت إضافية للعاملين في المستشفيات.

وكان السيسي قد أعلن عن تخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة تداعيات كورونا، وقالت وزارة المالية، مؤخرا، إنه تم إنفاق نحو 30 مليار جنيه من إجمالي المخصصات، خلال الفترة الماضية.

وأضافت الشكوى: "للأسف الشديد، فسّر المسؤولون في وزارتي الصحة والمالية تلك التوجيهات على نحو خاطئ، إذ خلصت إلى الانتقاص من حقوق العاملين، وليست الإضافة إليها"، مبينة أنه "بعد إعلان وزيرة الصحة عن صرف مكافأة للفريق الطبي العامل في مستشفيات العزل بقيمة 20 ألف جنيه (الدولار = 15.7 جنيها)، مقابل إقامتهم المتواصلة في تلك المستشفيات لمدة 14 يوماً، إلا أن تلك المكافأة تقلصت إلى 4900 جنيه فقط للمخالط المباشر، و2450 جنيهاً فقط للمخالط غير المباشر للمرضى".

وتابعت أن "غالبية العاملين في مستشفيات العزل المخصصة لم يتقاضوا أية مستحقات عن التعامل مع مرضى كورونا منذ بداية عملهم"، منوهة إلى أن "فريقاً طبياً يبلغ عدده 14 فرداً أقام مع نزلاء مركب سياحي في محافظة الأقصر (جنوب) منذ 6 مارس/آذار الماضي، ولمدة 14 يوماً، من دون أن يتقاضى أية مستحقات عن هذا العمل حتى الآن".

وزادت المذكرة أن جميع العاملين في مستشفى 15 مايو بالقاهرة، ومستشفى تمي الأمديد بالدقهلية، ومستشفى العجمي بالإسكندرية (شمال)، لم يتقاضوا أية مستحقات مالية عن فترة عملهم بتلك المستشفيات المخصصة للعزل حتى الآن.

المساهمون