مصر: ضحايا جدد في رشيد و200 بعداد المفقودين (صور)

مصر: ضحايا جدد في رشيد و200 بعداد المفقودين (صور)

القاهرة
العربي الجديد
22 سبتمبر 2016
+ الخط -
انتشلت فرق الإنقاذ المصرية جثامين تسع ضحايا جدد، بحادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية في مدينة رشيد، شمالي البلاد، من بينهم ثمانية أفارقة، وطفل مصري، لترتفع حالات الوفاة الموثقة للمركب الغارق في مياه المتوسط إلى 51 حالة.

ويعمد مسؤولون مصريون إلى إخفاء العدد الحقيقي لضحايا المركب، والذي كان يحمل قرابة 450 مهاجراً، في أدنى التقديرات، وفق شهادات عدد من الناجين، ما يفيد بوجود أكثر من مئتي شخص في عداد المفقودين.

ضحايا الهجرة غير المشروعة (العربي الجديد)


وأفرجت السلطات المصرية، الخميس، عن 110 مصريين من الناجين، فيما تحفظت على 43 آخرين من جنسيات أخرى، منهم 26 سودانياً، و14 إريترياً، وصوماليين، وسوري، بعد أن عثرت عليهم قوات حرس الحدود طافين أعلى المياه، بعد تركهم يصارعون الموت بين الأمواج لأكثر من خمس ساعات كاملة، في ظل تجاهل رسائل الاستغاثة المتكررة من جانبهم.

ويتجمهر المئات من أهالي الضحايا في مواجهة شاطئ رشيد، في انتظار انتشال جثامين ذويهم، وتسيطر عليهم حالة من الغضب لتأخر عمليات الانتشال من جانب قوات الجيش، فيما توقع مصدر طبي "ارتفاع حصيلة القتلى لوجود ثلاجة مخصصة لحفظ السمك بالمركب، لم تُفتح بعد، يشتبه أن يوجد في داخلها العديد من الضحايا".

استمرار البحث عن المفقودين (العربي الجديد)


وكانت نيابة دمنهور الكلية قد قررت حبس أربعة أشخاص من طاقم المركب لأربعة أيام على ذمة التحقيقات، وكلفت أجهزة الأمن بضبط وإحضار خمسة متهمين آخرين (هاربين) من المتورطين في الحادث، وصرحت بدفن ستة جثامين من الضحايا بعد تعرف ذويهم عليهم.

تجمهر أهالي الضحايا (العربي الجديد)

وتحولت مصر مؤخراً إلى نقطة انطلاق لعدد متزايد من المهاجرين بشكل غير قانوني، من المستعدين لدفع مبالغ مالية كبيرة من أجل رحلة محفوفة بالمخاطر نحو أوروبا، واعترضت قوات خفر السواحل المصرية العشرات من مراكب الهجرة غير الشرعية، إلا أنه لم يُسجل حادث غرق بهذا العدد من الضحايا.

 

المساهمون