مصر:فنانون مستاؤون من رفع العلم السعودي بعيد تحرير سيناء

26 ابريل 2016
الصورة
احتج فنانون من المعارضين والمؤيدين للسيسي (العربي الجديد)
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي أمس، بقصة رفع بعض من مؤيدي السيسي العلم السعودي، رداً على التظاهرات التي خرج بها مصريون احتجاجاً على قضية الجزيرتين، في يوم ذكرى تحرير سيناء. وكان من بين المحتجين فنانون مصريون، من المعارضين والمؤيدين للسيسي.

إذ كتب الفنان الشاب محمد عطية على صفحته في "فيسبوك" مستاءً: "اللي شايلين علم مصر في عيد تحرير سينا ورافضين التفريط في جزء منها بيتم اعتقالهم و بيتقال عليهم خونة ومخربين.. و اللي ماسكين علم السعودية ونازلين عشان يدعموا تنازل مصر عن جزء من سينا بيتقال عليهم الوطنيين اللي بيحبوا البلد والجيش والشرطة بيحموهم... إحنا بنعيش أوسخ مرحلة في تاريخنا".


وبعد عدة ساعات أعاد كتابة منشور آخر حول القضية نفسها، يحمل في طياته سخرية سوداء، لا سيما بعد سماع أنباء عن اعتقال محتجين كانوا يحملون العلم المصري، قائلاً: "من رفع علم السعودية فهو آمن".



من جهتها نشرت الفنانة المصرية جيهان فاضل، المعروفة بمواقفها المعارضة لنظام السيسي صورة التقطت في مظاهرات أمس، وتظهر فيها بعض النساء حاملات صورة للسيسي وإلى جانبه العلم السعودي وعلقت عليها :"المواطنين الشرفاء"، في تورية تعبر عن القسمة التي بات عليها المصريون اليوم، فكل من هو مع النظام وممارساته، شريف، وكل من هو ضده غير ذلك.



ولم تكتف جيهان بتورية أمس، فعادت صباح اليوم لتقول رأيها بشكل صريح، فكتبت على صفحتها في "فيسبوك": "من سخرية الأقدار أن في عيد تحرير سيناء أترفع العلم السعودي في ميدان التحرير وأتقبض على اللي هتفوا مصر مش للبيع وبنت الزعيم الراحل لقت بقدرة قادر ورقة تثبت إن بابا كذاب ونام الجميع قرير العين البيعة تمت بنجاح  قريبا حلايب وشلاتين علي إيباي".






أما الفنان محمد هنيدي، فغرد على تويتر ساخرا:"هنزل ارفع علم رواندا تشيك"، ليرد عليه مغردون مذكرين إياه بأنه كان ممن فوض وانتخب السيسي، ويحذره آخر بأنه سيجلب لنفسه الاعتقال إن اعترض على رفع العلم السعودي.




من جهته غرد الفنان نبيل الحلفاوي، المعروف عنه تأييده الشديد لنظام السيسي، معترضاً على رفع العلم السعودي، في يوم ذكرى تحرير سيناء: "في عيد تحرير سيناء ليس من اللائق رفع أعلام غير علم مصر".



لكن الحلفاوي آثر بعد ساعات قليلة أن يخفف جرعة الاعتراض التي سقاها لجمهوره على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، فعاد بتغريدة فيها تبرئة للنظام، وإدانة لبعض "النخبة" كما سماهم، ممن ضخموا الحادثة.


الحلفاوي الذي قضى يومه وهو يغرد موضحاً لبعض المعترضين اعتراضه بشأن رفع العلم السعودي أمس، بأنه يحترم كل أعلام الدول، ويجوز رفعها ترحيبا بزائر أو دعما لموقف، لكن الأمس كان ذكرى لمناسبة وطنية مصرية، لا يجوز أن يرفع فيها إلا العلم المصري، وقرر أن ينهي الجدل المثار بشأن قصة العلم بالقول: "موضوع العلم أخد أكتر من كفايته"، في رسالة واضحة بأن ما حصل فعل عفوي لا ينبغي تضخيمه، ليرد عليه أحدهم متسائلاً:"طب وال150 معتقل؟"





دلالات