مجزرة جديدة في الغوطة وإدلب: 33 قتيلاً واستمرار القصف

مجزرة جديدة في الغوطة وإدلب: 33 قتيلاً واستمرار القصف

إدلب
مصطفى رجب
إدلب
جلال بكور
08 فبراير 2018
+ الخط -

سقط 33 قتيلاً على الأقل وجُرح آخرون، بينهم أطفال ونساء، اليوم الخميس، جراء تجدد القصف الجوي والمدفعي من قوات النظام السوري وحليفته روسيا على الأحياء السكنية في الغوطة الشرقية بريف دمشق وريف إدلب.

وقال مصدر من الدفاع المدني في إدلب لـ"العربي الجديد"، إن غارة جوية روسية استهدفت الأحياء السكنية في بلدة مشمشان بناحية جسر الشغور، غرب محافظة إدلب، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين، بينهم طفل، في حصيلة أولية، وإصابة ثلاثة عشر على الأقل.

وأضاف المصدر أن الطيران الروسي شن ثلاث غارات أخرى على البلدة، موقعاً أضراراً مادية جسيمة، فيما تواصل فرق الدفاع المدني تفقُّد الأماكن المقصوفة وإزالة الأنقاض.

ولفت إلى أن الصواريخ أصابت المستوصف الصحي في البلدة وقسماً من المدرسة الثانوية، ما أسفر عن أضرار مادية.



وفي الأثناء، قُتل مدني وجُرح آخرون جراء غارة جوية روسية استهدفت مركز الحبوب في مدينة سراقب، بريف إدلب الشرقي، بحسب ما أفاد به "مركز إدلب الإعلامي".

إلى ذلك، قُتل ثلاثة مدنيين (طفلان وامرأة)، وجُرح آخرون جراء غارة جوية من قوات النظام السوري على مدينة سقبا في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، كما قتل مدني وجرح آخرون بقصف مماثل على بلدة حزة، بالتزامن مع قصفٍ على بلدة بيت سوى أسفر عن مقتل مدني، فيما وقع جرحى بغارات على زملكا ودوما وحرستا.

كما أفاد "مركز الغوطة الإعلامي" بمقتل 17 مدنياً، بينهم أطفال ونساء، وجرح آخرين جراء غارتين من طيران النظام على الأحياء السكنية في مدينة جسرين.

وقال الناشط أبو عمر، من الغوطة الشرقية، لـ"العربي الجديد"، إنّ الطيران الحربي شن أكثر من عشرين غارة على الأحياء السكنية، اليوم، في الغوطة.

وتحدث "مركز دمشق الإعلامي" عن مقتل مدنيين ووقوع العديد من الجرحى جراء استهداف الطيران الحربي للأحياء السكنية في مدينة عربين.

وقال الناشط براء أبو يحيى، من مدينة عربين، لـ"العربي الجديد"، إن خمسة مدنيين قتلوا وجُرح آخرون جراء غارة على المدينة من طيران قوات النظام.

ولا تزال حصيلة الضحايا مرجحة للزيادة نتيجة تواصل القصف الجوي والصاروخي بشكل مكثف، إضافة إلى وجود مصابين بحالة خطرة في المراكز الطبية.

ذات صلة

الصورة
شباب كرة القدم (العربي الجديد)

مجتمع

جمع ملعب الحرية وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، مساء أمس الثلاثاء، فريقي الأمل وأبناء سورية لمبتوري الأطراف في لعبة كرة القدم، نظمتها مديرية الصحة بإدلب في أجواء غلبت فيها مشاعر السعادة والأمل على التنافس.

الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة

سياسة

 بالتزامن مع توجيه رئيس النظام السوري بشار الأسد كلمة شكر لمواليه، عقب إعلان فوزه المتوقع، مساء أمس الخميس، فتحت قوات النظام النار على تظاهرة رافضة لنتائج الانتخابات في درعا البلد جنوبي سورية، مخلفة عددا من الجرحى.
الصورة

سياسة

بالرغم من المشهد الخادع الذي حاول النظام السوري تصديره للعالم بالتزامن مع انتخاباته الرئاسية، التي أجراها أمس الأربعاء، كانت الحقيقة مختلفة تماما عما تم ترويجه.