متظاهرون مناهضون للحكومة في تايلاند يتشاجرون مع الشرطة

متظاهرون مناهضون للحكومة في تايلاند يتشاجرون مع الشرطة

28 اغسطس 2020
الصورة
لم يُسجّل عنف خطير أو اعتقالات جديدة (ملادين أنطونوف/فرانس برس)
+ الخط -

اشتبك متظاهرون مناهضون للحكومة مع الشرطة في العاصمة التايلاندية، اليوم الجمعة، حيث حضر 15 من قادة حركتهم إلى مركز للشرطة للردّ على استدعاءات مرتبطة بالتظاهرات التي تندد بالقمع.

وانضم نحو 130 من المؤيدين إلى 15 ناشطاً في طريقهم إلى المحطة، حاملين لافتات وهتفوا "عاشت الديمقراطية" و"تسقط الديكتاتورية".

وألقى أحد المتظاهرين الطلاء الأزرق، فيما اجتاز آخرون الحواجز التي أقامتها الشرطة للسيطرة على الحركة في المجمع. ولم يكن هناك عنف خطير أو اعتقالات جديدة.

وعندما عاد الهدوء إلى مركز الشرطة، ذهب قادة الطلاب للإبلاغ عن أنفسهم، وتوقفوا للتلويح للمؤيدين، ورفعوا التحية بثلاثة أصابع، وهي علامة على المقاومة مستعارة من مسلسل "لعبة العروش".

وقالوا إنهم سيقرون بالتهم الموجهة إليهم بشأن مسيرة مناهضة للحكومة في 18 يوليو/تموز.

ويُعدّ الانضمام طوعاً إلى مجموعة أسلوب أمان لتجنب إمكانية إلقاء القبض عليهم بشكل منفصل بالقوة.

قالت إحدى القائدات، سيرين مونغشارون، وهي تنتظر الذهاب: "أعتقد أنه مجرد استجواب منتظم. لقد أعدّنا محامونا لهذا الأمر، لذا أعتقد أن كل شيء سيكون على ما يرام".

وأبلغ عدد من المتظاهرين البارزين الآخرين عن أنفسهم بالفعل في الأسابيع القليلة الماضية، وتم الإفراج عنهم بكفالة.

وتتحول الاحتجاجات شبه اليومية إلى أخطر تهديد حتى الآن لرئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا، الذي تولّى السلطة لأول مرة في انقلاب عام 2014، ثم احتفظ بها في انتخابات 2019 التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها زُوّرت لضمان فوزه.

ومع بقاء المناصب الوزارية الرئيسية في أيدي جنرالات سابقين، ارتفعت الأصوات المناهضة للنفوذ العسكري المستمر وأداء برايوت.

(أسوشييتد برس)