خطة ماكرون لتهدئة التوتر مع إيران: تصدير النفط مقابل وقف تخصيب اليورانيوم

25 اغسطس 2019
الصورة
ماكرون يسعى إلى تخفيف وطأة الأزمة (دان كيتوود/ Getty)
قال دبلوماسي فرنسي إن رئيس بلاده، إيمانويل ماكرون، اقترح على نظيره الأميركي، دونالد ترامب، السماح لإيران بتصدير نفطها لفترة محددة مقابل عدم تخصيبها اليورانيوم.

جاء ذلك بحسب ما صرح به دبلوماسي فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة "أسوشييتد برس".

وقال الدبلوماسي إن ماكرون عرض تفاصيل خطة فرنسية لتهدئة التوترات مع إيران، أثناء غداء عمل جمعه مع ترامب قبل قمة مجموعة السبع، بفرنسا، اليوم.

ولفت إلى أن فرنسا تعمل منذ عدة أسابيع على الخطة، مضيفًا أن واشنطن وباريس تشتركان في نفس المصالح والتي تتمثل بمنع إيران مسلحة نوويًا.

وبحسب المسؤول، تسمح الخطة الفرنسية لإيران بتصدير نفطها لفترة محددة. في المقابل تلتزم طهران كاملًا بتنفيذ الاتفاق النووي الموقع مع القوى الغربية عام 2015، وتخفض التوترات في الخليج وتنفتح على الحوار.

بدوره، ذكر مسؤول في الرئاسة الفرنسية أن ترامب أكد خلال لقائه بماكرون أنه لا يريد حربًا مع إيران بل اتفاق، حسبما نقل موقع قناة "فرانس 24" المحلية.


وذكر الموقع أن الدبلوماسيين الفرنسيين طرحوا فكرة أن تعفي واشنطن إيران من العقوبات التي تستهدف صادراتها النفطية إلى الهند والصين.

وجاء اللقاء بين ماكرون وترامب بعد يوم من لقاء آخر أجراه الرئيس الفرنسي مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أثناء زيارة قصيرة له إلى باريس، حيث وصف ظريف مباحثاته بأنها "بناءة وجيدة".

وقال ظريف بعد اللقاء إنه جاء امتدادا لاتصالات هاتفية، أجراها ماكرون مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال الأسابيع الماضية، قائلا إن فرنسا "قدمت مقترحا ونحن قدمنا مقترحات".

ولم يكشف وزير الخارجية الإيراني تفاصيل هذه المقترحات، سواء الفرنسية منها أو الإيرانية، لكنه أشار إلى أنها "حول طريقة تنفيذ الاتفاق النووي والخطوات الضرورية التي ينبغي أن تقوم بها جميع الأطراف لتنفيذ الاتفاق بشكل كامل".

وتابع ظريف أن إيران ستواصل المباحثات والمشاورات، مشيرا إلى أن الرئيس الفرنسي أيضا سيواصل باتصالاته مع روحاني، معتبرا أن "المواقف الإيرانية واضحة وأن الاتفاق النووي غير قابل للتفاوض عليه مجددا".

(الأناضول، العربي الجديد)

تعليق: