مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى تحت حماية جنود الاحتلال

القدس المحتلة
محمد محسن
30 يوليو 2020

وسط توتر شديد تخللته اعتقالات وإبعادات عن ساحات المسجد الأقصى، يواصل المئات من المستوطنين اقتحام باحات المسجد، منذ ساعات الصباح، بحماية قوات كبيرة من جنود الاحتلال الإسرائيلي، الذين حوّلوا المسجد الأقصى إلى ثكنة عسكرية، على ما أفاد بذلك لـ"العربي الجديد"، أحد مسؤولي الأوقاف الإسلامية، والذي فضل عدم ذكر اسمه. 

وفي تحديث لعدد المقتحمين، أفاد مصدر مسؤول في الأوقاف الإسلامية بأن 920 مستوطناً شاركوا في اقتحامات الجولة الأولى من الاقتحامات التي تتم بالقوة على جولتين صباحية وبعد الظهيرة، فيما يتوقع أن يتضاعف هذا العدد حتى انتهاء الجولة الثانية، بالنظر إلى احتشاد عدد كبير منهم في منطقة باب المغاربة.

وأشار المسؤول ذاته إلى أن مجموعات كبيرة من المستوطنين أدى العشرات منهم طقوسا تلمودية، تخللها إلقاء أجسادهم على الأرض وسط صرخات هستيرية، ورقصات صاخبة على أبواب المسجد، خاصة باب السلسلة، وبالقرب من باب القطانين.

وأضاف المصدر ذاته أن جنود الاحتلال اعتدوا على خمسة شبان وقاموا بإخراجهم من ساحات الأقصى بعدما حاولوا التصدي للمستوطنين، كما اعتقلوا مهند الأنصاري، وهو أحد حراس الأقصى، والذي قررت سلطات الاحتلال إبعاده لمدة أسبوع، على أن يعود بعد ذلك لتسليمه أمرا آخر بالأبعاد، مشيرا إلى وجود وضع خطير وصعب، وينذر بتوترات كبيرة.

وكانت مجموعات من المستوطنين قد حاولت، الليلة الماضية، اقتحام الأقصى من ناحية باب الغوانمة (أحد أبواب الأقصى)، إلا أن الشبان والحراس المقدسيين تصدوا لهم وأرغموهم على مغادرة المكان.

 

وندد الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، بهذه الاقتحامات ووصفها بـ"الاستفزازية"، وقال لـ"العربي الجديد": "نحن ندين هذه الاقتحامات، ونحمل الاحتلال مسؤوليتها".

تأتي هذه الاقتحامات وسط دعوات إلى مزيد منها في ذكرى ما يسمى خراب الهيكل، التي تصادف اليوم الخميس حسب التقويم العبري.

إلى ذلك، منعت قوات الاحتلال وقفة تضامنية مع محافظ القدس عدنان غيث، وجهاد الفقيه، مدير مخابرات القدس في السلطة الفلسطينية، تزامنا مع انعقاد جلسة جديدة لمحكمة الاحتلال للنظر في الاتهامات الموجهة إليهما.

واعتقلت قوات الاحتلال شادي المطور، أمين سر حركة فتح- إقليم القدس، الذي كان على رأس المشاركين في الوقفة، ومنعت من معه من التجمع في الساحة المقابلة للمحكمة.

ذات صلة

الصورة
المعلمة الفلسطينية إكرام الأسطل تساعد عددا من طلبة غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تحاول الثمانينية الفلسطينية إكرام الأسطل، مساعدة عدد من الطلبة للتغلب على صعوبات التعلم عن بعد الذي فرضته جائحة كورونا على المسيرة التعليمية في قطاع غزة، منذ فرض الإغلاق الشامل قبل أكثر من شهر، وتقدم المعلمة خدماتها في مادتي الرياضيات والعلوم.
الصورة
سياسية/إحياء الذكرى الـ20 للانتفاضة الثانية/(العربي الجديد)

سياسة

أحيا مئات الفلسطينيين، مساء الاثنين، الذكرى العشرين للانتفاضة الفلسطينية الثانية "انتفاضة الأقصى"، بمسيرة شعبية دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية، جابت شوارع مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.
الصورة
جبريل الرجوب

سياسة

أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، في حديث لـ"العربي الجديد"، على استقلالية القرار الفلسطيني، برسم التوافق المعلن بين "فتح" و"حماس" في المدينة التركية إسطنبول، قائلًا إن مصر لم تبدِ تحفظاً عليه.
الصورة
مشروع ياقوت الرئيسية (محمد الحجار)

مجتمع

نجحت ثماني شابات في قطاع غزة بإطلاق مشروع نسائي في مجتمع يعدّ محافظاً. الشابات يعتبرن أنفسهن مبتكرات، يصنعن منتجات للزينة بشكل أساسي، وقد تقبلّهن الناس، بل قدموا الدعم لهنّ