لجنة نيابية بالكونغرس تعلن إطلاق تحقيق بارتباطات ترامب المالية

الديمقراطيون يواصلون ملاحقة ترامب: لجنة بمجلس النواب تعلن إطلاق تحقيق بارتباطاته المالية

07 فبراير 2019
الصورة
يؤكّد الديمقراطيون أنهم سيواصلون ملاحقة ترامب (Getty)
+ الخط -

أعلن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، آدم شيف، أمس الأربعاء، عن إطلاق تحقيق واسع ستقوم به لجنته "يتخطى روسيا"، حول ما إذا كانت المصالح المالية للرئيس الأميركي دونالد ترامب هي التي تقود قراراته وأفعاله.

وقال شيف، أمام الصحافيين بعد أول اجتماع للجنة في الكونغرس الجديد، إن "التحقيق سيتيح معرفة حقيقة أي اتهام يحمل مصداقية في ما إذا كانت المصالح المالية، أو مصالح أخرى، هي التي تحرّك اتخاذ القرارات عند الرئيس أو أي شخص في إدارته".

وأضاف أن هذا يخصّ "أي ادعاء ذي مصداقية يتعلق بنفوذ عند ترامب من قبل الروس أو السعوديين أو غيرهم".

وفي بيانٍ له، أوضح رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي أن التحقيق المزمع إجراؤه سيتضمّن تحقيقاً متواصلاً حول أفعال ترامب خلال الحملة الرئاسية الأميركية في عام 2016، والتواصل بين روسيا وفريق حملته، كذلك البحث في ما إذا كان أي لاعبٍ خارجي حاول التأثير، مالياً أو غير ذلك، على دونالد ترامب، وعائلته، وأعماله، ومساعديه.

وأضاف شيف أن التحقيق، الذي قد يشمل لجاناً أخرى في الكونغرس، سيبحث أيضاً في ما إذا كان ترامب ومساعدوه "قد حاولوا التأثير على سياسة الحكومة الأميركية لخدمة مصالح أجنبية، والقيام بأي عرقلة محتملة للتحقيقات الجارية".

وبحسب موقع "سي إن إن"، فإن إعلان شيف هو الأكثر دقة حتى الآن في ما يتعلق بكيفية عمل الديمقراطيين الذين أصبحوا يسيطرون على مجلس النواب الأميركي للتحقيق بنشاطات ترامب المالية واحتمال ارتباطاتها بكيانات أجنبية، وحول التأكيد أنهم سيواصلون ملاحقة ترامب وفريقه بعد إنهاء المحقق الخاص بالتدخّل الروسي، روبرت مولر، لعمله.

ورد ترامب على إعلان رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي، بالقول إن شيف "مجرد مقرصن سياسي يحاول أن يصنع اسماً لنفسه. هذا يسمّى مضايقة الرئيس، وسيفشل".

وفي رد منه، غرّد النائب الديمقراطي بالقول: "سنقوم بعملنا، ولن تخيفنا التهديدات أو التهجم علينا".


واجتمعت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي في الكونغرس الجديد للمرة الأولى أمس الأربعاء، وصوّتت لإرسال أكثر من 50 وثيقة من محاضرها حول تحقيقاتها بالتدخل الروسي إلى المحقق الخاص روبرت مولر. وكانت اللجنة قد أرسلت نسخة واحدة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلى مولر، بعدما طلب مكتب الأخير مقابلة مستشار ترامب السابق، روجر ستون.

 

المساهمون