لجنة مجلس الشيوخ ستستجوب صهر ترامب بشأن علاقته بروسيا

لجنة مجلس الشيوخ ستستجوب صهر ترامب بشأن علاقته بروسيا

27 مارس 2017
الصورة
كوشنير الشخص الأقرب إلى ترامب (Getty)
+ الخط -
لا يزال ملف ارتباط الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب بروسيا، يتصدر قائمة اهتمامات الولايات المتحدة، حيث يتوقع أن تستجوب لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي، جارد كوشنر، صهر ترامب، والشخص الأكثر قرباً له.

وكشف مسؤول في مجلس الشيوخ الأميركي، اليوم الاثنين، أن لجنة المخابرات طلبت استجواب كوشنر، في إطار تحقيقها في العلاقة بين مساعدي الرئيس والمسؤولين الروس.

وأكّد المسؤول الذي رفض الإفصاح عن هويته تقريرا نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، وذكرت فيه أن اللجنة تنوي استجواب كوشنر، مشيرا إلى أن اللجنة ستعلن هذا الأمر في وقت لاحق اليوم.

وفي حال استجوابه سيكون كوشنر، مستشار الرئيس أثناء حملته الانتخابية وفي البيت الأبيض، الشخص الأقرب إلى ترامب الذي يتم استجوابه، في إطار التحقيقات التي يجريها الكونغرس في دور روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين لم تعلن هويتهم في الإدارة الأميركية وفي الكونغرس قولهم إن اللجنة تعتزم توجيه أسئلة إلى كوشنر بشأن اجتماعين مع السفير الروسي سيرجي كيسلياك في برج ترامب بنيويورك في ديسمبر/كانون الأول، بالإضافة إلى اجتماع مع مدير بنك التنمية الحكومي الروسي.

وبنك التنمية الحكومي الروسي من المصارف الروسية التي فرضت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عقوبات عليها عام 2014، بعد ضم موسكو لشبه جزيرة القرم.

وجرت العادة على أن يلتقي أفراد في فريق الرئيس المنتخب مع مسؤولين روس أو أجانب.

 وقالت هوب هيكس المتحدثة باسم ترامب لـ "نيويورك تايمز"، إن كوشنر التقى عشرات المسؤولين من دول أجنبية.

وأكد جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأسبوع الماضي، إن وكالته تحقق بدورها في هذا المجال. ونقلت نيويورك تايمز عن هيكس قولها إن كوشنر يعتزم الشهادة أمام لجنة مجلس الشيوخ، مضيفة أنه "لا يحاول إخفاء شيء".

ورتب كوشنر اجتماعا مع كيسلياك في أوائل ديسمبر/كانون الأول، حضره مايكل فلين الذي تولى لفترة وجيزة منصب مستشار الأمن القومي لترامب.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن كيسلياك طلب اجتماعاً ثانياً في وقت لاحق من الشهر عينه، طلب فيه كوشنر من مساعد له أن يحضره.

وطلب السفير الروسي أن يلتقي كوشنر مع سيرجي جوركوف رئيس بنك التنمية الحكومي الروسي الذي فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليه بدوره بعد التدخل الروسي العسكري في أوكرانيا.

وكانت المخابرات الأميركية قد توصلت إلى أن موسكو نسقت عملية اختراق شبكات الحزب الديمقراطي خلال فترة الحملة الانتخابية الرئاسية، ونشرت معلومات مسروقة من مسؤولين ديمقراطيين لمصلحة ترامب.

وتحقق أربع لجان في الكونغرس على الأقل في محاولات روسية محتملة للتأثير في مسار عملية التصويت وأي علاقات بين مساعدي ترامب ومسؤولين روس، في حين تنفي روسيا هذه المزاعم.


(رويترز)

المساهمون