وزير الخارجية اللبناني يقترح فتح سفارة للبنان بالقدس رداً على قرار ترامب

14 ديسمبر 2017
الصورة
تضامن شعبي وسياسي في لبنان مع القدس(جوزيف عيد/فرانس برس)
+ الخط -
أثارت "تغريدة" لوزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، عن مسعى لافتتاح سفارة لبنانية في القدس المحتلة، ردود فعل واسعة بين الجمهور اللبناني. وهي خطوة يستكمل بها لبنان التضامن الشعبي والسياسي مع فلسطين بعد قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارة بلاده إليها. كما تُشكّل استجابة للدعوة التي أطلقها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لدعم الفلسطينيين والمقدسيين بشكل مباشر، وهو الذي ميّز خلال القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول بين "زيارات التطبيع وبين الدعم الملموس والمباشر لأهلنا في القدس".


وقال باسيل، صباح اليوم الخميس، إنّه رفع كتاباً إلى الحكومة لإنشاء سفارة للبنان في عاصمة دولة فلسطين، القدس، وإنه طرح على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تبادل أراض بين لبنان وفلسطين لهذه الغاية، "وقد وعد بالعمل سريعاً لتقديم عقار للبنان في القدس الشرقية". كما أكد وزير الخارجية أنه سيطرح الأمر في جلسة مجلس الوزراء التي تعقد اليوم.




وبعيداً عن الإثارة الكبيرة التي أحدثها طرح الموضوع لدى الرأي العام، فإنّ القرار دونه عقبات دبلوماسية وسياسية عديدة. ولا تبدو السلطات الإسرائيلية بعيدة عن أجواء عرقلة أي مسعى لبناني أو عربي أو إسلامي لمد جسور تواصل مباشرة مع الفلسطينيين والمقدسيين تحديداً. وذلك بعكس الترحيب الكبير بأي وفود عربية أو إسلامية تزور الأراضي الفلسطينية لأهداف تطبيعية.

وكان باسيل قد دعا، خلال الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، لبحث ملف القدس، إلى "استعادة السياسة العربية الموحدة لاتخاذ إجراءات ردعية رداً على القرار الأميركي وكل قرار مماثل لأي دولة أخرى، بنقل سفارتها إلى القدس. بدءاً من الإجراءات الدبلوماسية، ومروراً بالتدابير السياسية، ووصولاً إلى العقوبات الإقتصادية والمالية".​​

المساهمون