تضامن مع الأسيرة اللبنانية المحررة سهى بشارة بعد حملة ضدها

16 سبتمبر 2019
الصورة
المناضلة سهى بشارة (تويتر)
تنتشر صورة المناضلة اللبنانية سهى بشارة (52 عاماً) على مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، لسببين: الأول الثناء عليها، والثاني مهاجمتها، إثر خلافٍ سياسي لبناني على تحميل المسؤوليّات في فضيحة رفع الحكم عن العميل للعدو الإسرائيلي، عامر الياس فاخوري، القائد العسكري السابق لمعتقل الخيام، أي مسؤول التعذيب فيه، إبّان الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان، ودخوله إلى لبنان الأسبوع الماضي، ما لم يتوقّف الجدل حوله حتى الآن، وسط تكشّف أكبر لما حصل تحديداً وسمح برفع الأحكام عن عدد من العملاء والمشاركين بقتل وتعذيب اللبنانيين مع الاحتلال. 

بشارة التي نفّذت عملية محاولة اغتيال أنطوان لحد واعتُقلت في الخيام عام 1988، وحتى عام 2000، أطلّت ضمن حلقة لتكريم أسرى الخيام، عبر "سكايب" من فرنسا، في برنامج "نهاركم سعيد" على قناة LBCI، صباح أمس الأحد، وتحدّثت لنصف ساعة عن غضبها من دخول فاخوري إلى لبنان، مؤكّدة أنّ شعورها ليس شخصياً إنّما كونها لبنانيّة. واتّهمت بشارة وزير الخارجية جبران باسيل بتسهيل عودة فاخوري وغيره من العملاء، ما جرّ حملةً غاضبة من مناصري "التيار الوطني الحر" الذي يتزعّمه باسيل، وانضمّ إليهم آخرون، كمناصري "حزب الله".

انهالت الشتائم على بشارة، المناضلة التي لا يحمل أبناؤها الجنسية اللبنانية كونها متزوّجة من أجنبي. وكالسابق، جاءت الحملة مليئة بالتعليقات الذكوريّة التي تحكي عن مظهر بشارة، أو التي لا تعتبرها مناضلة في الأساس، أو التي تُهدد وتتوعّد حباً بالزعيم، ما حتّم على مستخدمي وسائل التواصل القيام بحملة مضادّة ترفض التعرّض لبشارة كونها رمزاً من رموز المقاومة في لبنان



وعلّقت نادين "سهى بشارة الأسيرة المحررة المناضلة ضد الاحتلال الإسرائيلي وحقوق النساء، اللي اتعرضت للتعذيب لسنين طويلة هيي شرف لبنان والجنوب ونساءه، هي شرف ما بيعرفه اللي تاريخهم وحاضرهم العار". وقال نجيب "رصاصتها بصدر العميل أنطوان لحد أقوى من كل تسوياتكم وصفقاتكم. والرد على كل عميل رصاصة متل رصاص #سهي_بشاره". 

وكتب أحمد "مناضلة ومقاومة بطلة، أذاقت عملاء لحد ولحد شخصيًا طعم الرصاص، هي عرضة للشتائم اليوم من قبل أنصار الوزير جبران باسيل، نفهم أن لا خلاف أيديولوجيا بين هؤلاء وإسرائيل، لكن ما لا نفهمه، هو حقدهم على المقاومين، أتمنى مشاركتكم بهاتشاغ #متضامن_مع_سهى_بشارة بوجه تيار "نهج فايز كرم" #Lebanon". 








دلالات