لبنان: القبض على مرافقي وزير اعتدوا على الصحافي محمد زبيب

20 فبراير 2020
الصورة
لاحقه المرافقون وضربوه (حسين بيضون)
ألقى فرع المعلومات في لبنان (جهاز أمني تابع لقوى الأمن الداخلي) القبض على 3 أشخاص اعتدوا على الصحافي الاقتصادي محمد زبيب ليل 12 فبراير/شباط الجاري في شارع الحمرا – بيروت، وتبين أنهم من مرافقي رئيس مجلس إدارة بنك الموارد، الوزير السابق مروان خير الدين.

وأشار زبيب الذي تعرّض لضربٍ مبرحٍ فور انتهاء الندوة التي أقيمت في B.Hive بدعوة من النادي العلماني على أيدي مجموعة شبّان، في اتصال مع "العربي الجديد"، إلى أنّ الأشخاص الموقوفين هم من مرافقي خير الدين، وأحدهم مسؤول المرافقة.

وكشف زبيب، لـ"العربي الجديد"، عن أسماء الموقوفين الثلاثة، وهم: علي سويد، فادي العسراوي، وشادي علم الدين، لافتاً إلى أنّ الاعتداء كان بإيعاز من "الأوليغارشية المصرفية" على حدّ قوله.

وأكد أنّ "الموقوفين اعترفوا خلال التحقيق بأنّهم اعتدوا عليه بسبب مهاجمته للمصارف و"معلّمهم" مروان خير الدين"، مشدداً على أنّه سيتخذ صفة الادعاء الشخصي بوجه الموقوفين المشتبه فيهم، وهو مصرٌّ على متابعة التحقيقات لكشف جميع المتورطين.



ونشر زبيب على حسابه الرسمي عبر "تويتر" صورةً تداولها ناشطون في لبنان لرئيس مجلس إدارة بنك الموارد، كُتب عليها: "يجب اعتقال مروان خير الدين، الفاسد، المجرم، الأزعر، والبلطجي".


ويشتهر زبيب الذي شغل منصب رئيس قسم الاقتصاد في صحيفة "الأخبار" اللبنانية قبل أن يقدم استقالته بسبب تغطيتها التحريضية للانتفاضة الشعبية التي انطلقت يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بمواقفه الجريئة والصريحة من السياسات المالية والمصرفية، بالإضافة إلى شرحه للمعلومات الاقتصاديّة للمواطنين، وكشف ارتكابات فساد.

وسبّب الاعتداء على زبيب غضباً واسعاً في لبنان، فنظّم تجمع "نقابة الصحافة البديلة" تحرّكاً أمام مصرف لبنان شارك فيه المئات، وأكّد زبيب فيه أنّه لن يتوقف عن أداء مهنته وكشف الفساد.



تعليق: