كورونا البرازيل... الوباء ليس تحت السيطرة

كورونا البرازيل... الوباء ليس تحت السيطرة

18 يونيو 2020
+ الخط -

تتّجه الأنظار اليوم صوب البرازيل التي تقترب من تسجيل مليون إصابة بمرض كوفيد - 19 الذي يتسبّب فيه فيروس كورونا الجديد. وسجّلت البرازيل رقماً قياسياً في الإصابات خلال يوم واحد، بواقع 34918، أوّل من أمس الثلاثاء، في حين كان كبير المسؤولين عن جهود مكافحة الوباء والتر براجا نيتو قد صرّح في اليوم نفسه بأنّ الأمر "بات تحت السيطرة".

وتحتلّ البرازيل المركز الثاني على قائمة الدول الأكثر تضرّراً من الجائحة، لجهة عدد الإصابات كما الوفيات. وهي كانت قد سجّلت حتى أمس الأربعاء نحو 930 ألف إصابة وأكثر من 45 ألف وفاة. لكنّ خبراء يشيرون إلى أنّ الرقم الحقيقي أعلى من ذلك، على الأرجح، بسبب عدم انتظام عمليات الفحص، في حين تكثر الانتقادات التي تطاول عملية مكافحة الوباء في البلاد. وتحلّ البرازيل بعد الولايات المتحدة الأميركية التي سجّلت أمس أكثر من مليونَين و200 ألف إصابة بالإضافة إلى نحو 120 ألف وفاة.

في السياق، قال والتر براجا نيتو، خلال ندوة عبر الإنترنت نظمتها الرابطة التجارية في ريو دي جانيرو، إنّ "ثمّة أزمة قائمة، ونحن متعاطفون مع العائلات المكلومة، لكنّ تلك الأزمة تحت السيطرة". إلا أن المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في الأميركيتَين كاريسا إتيينه شدّدت، في إفادة مصوّرة من واشنطن، على أنّ "البرازيل مبعث قلق كبير". أضافت أنّ أكبر اقتصادات أميركا اللاتينية يمثّل نحو ربع إصابات كورونا في الأميركيتَين البالغ عددها نحو أربعة ملايين، وكذلك ربع الوفيات فيهما. وأكّدت: "لا نرى أنّ انتشار المرض يتباطأ في البرازيل".



يُذكر أنّ المنظمة توصي بأن تعزّز البرازيل وغيرها من دول المنطقة التباعد الاجتماعي فيها. لكنّ الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو يعارض منذ فترة طويلة إجراءات ذلك التباعد، فيما تستأنف ولايات كثيرة في البلاد الأنشطة الاقتصادية على الرغم من حدّة التفشي.

(العربي الجديد، رويترز)

ذات صلة

الصورة
السلطات الجزائرية تطلق حملة تلقيح مكثفة وتستعين بالمساجد

مجتمع

أطلقت السلطات الجزائرية، الجمعة، حملة تلقيح ضد فيروس كورونا في المساجد، حيث بدأت التجربة في 13 مسجداً بالعاصمة الجزائر، على أن يتم تعميم التجربة على كامل البلاد.
الصورة

اقتصاد

في الوقت الذي كان للتوقعات الاقتصادية والمخاوف العالمية واقع سلبي على سوق العقارات حول العالم، اتخذت الحكومة التركية مجموعة من التدابير الاحترازية لتقليل المخاطر الناتجة من أزمة كورونا على قطاع العقارات والمقاولات وتجاوزها بأقل الأضرار.
الصورة

مجتمع

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الثلاثاء، إنّ سلطات جماعة الحوثيين في اليمن تحجب المعلومات حول مخاطر فيروس كورونا وتأثيره، وتقوّض الجهود الدولية لتوفير اللقاحات في المناطق الخاضعة لسيطرتها، شمالي وغربي البلاد.
الصورة
أبرز الجزر السياحية التي نأت بنفسها عن فيروس كورونا

اقتصاد

على الرغم من أن فيروس كورونا لم يترك مكاناً إلا وكانت آثاره واضحة، سواء من خلال عدد الإصابات أو من خلال الآثار الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة، إلا أن دولاً على الخارطة العالمية كانت بعيدة نسبياً عن الفيروس.

المساهمون