كورونا إيران: معدّل ارتفاع الإصابات اليومية أعلى من الوفيات

05 يونيو 2020
الصورة
ارتفاع الإصابات بشكل كبير في سبع محافظات(الأناضول)
ما زالت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في إيران، تسجّل أرقاماً هي الأعلى منذ بدء انتشار الفيروس في البلاد. فبعد أن تمّ تسجيل، أمس الخميس، أعلى رقم إصابات يومية بالفيروس منذ بدء تفشيه، في 19 فبراير/شباط الماضي، وصل إلى 3574 إصابة، تراجع العدد، اليوم الجمعة، إلى 2886 إصابة. ورغم هذا التراجع، إلاّ أنّ الرقم لا يزال مرتفعاً، مقارنة مع الأسابيع الماضية أو بالأحرى مقارنة مع ما قبل الرابع من مايو/أيار الماضي، عندما انخفضت الإصابات اليومية إلى أقل من ألف.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهانبور، في مؤتمره الصحافي، تسجيل 2886 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة، قائلاً إنّ ذلك رفع عدد المصابين إلى 167 ألفاً و156 شخصاً، من بينهم 2573 حالة حرجة.
وصرّح جهانبور بأنّ 80 في المائة من المصابين الجدد، "ظهرت أعراضهم خفيفة ومتوسطة". وأضاف أنّ 527 منهم، تمّ إدخالهم إلى المستشفيات والبقية سيخضعون للحجر الصحي في بيوتهم.
لكن اللافت أنه على الرغم من ارتفاع الإصابات بالفيروس في إيران، إلاّ أنّ إجمالي الوفيات لم يتّخذ مساراً تصاعدياً مشابهاً، حيث قال جهانبور إنّ 63 إيرانياً قد توفوا خلال الـ24 ساعة الماضية، مشيراً إلى أنّ حصيلة الوفيات ارتفعت إلى 8134 وفاة.
ولفت إلى أنّ 13 محافظة إيرانية، من أصل 31، كانت خالية من الوفيات خلال الساعات الماضية، وقال إنّ خمس محافظات أخرى، سجلت فيها وفاة واحدة فقط.
كما أوضح المتحدث الإيراني أنّ حصيلة المتعافين من المرض قد ارتفعت إلى 129 ألفاً و741 شخصاً، مشيراً إلى أنّ بلاده قد أجرت مليوناً و40 ألفاً و289 فحصاً لتشخيص الإصابة بكورونا، منذ بداية تفشيه في إيران في 19 فبراير/شباط حتى اليوم.
وكشف أنّه بإمكان اتحاد كرة القدم الإيراني استئناف الدوري الممتاز أواخر هذا الشهر، مع مراعاة البروتوكولات الصحية. وأضاف أنّ بلاده "لا تزال في الموجة الأولى من تفشي كورونا، وسنتراجع عن تنظيم المباريات، في حال شعرنا بالخطر".


وبعد عودة تفشي كورونا بشكل واسع في بعض المحافظات الإيرانية، دعت السلطات المحلية  إلى إعادة فرض القيود، حيث دعت جامعة العلوم الطبية بمحافظة هرمزجان المطلّة على الخليج، جنوب إيران، اليوم الجمعة، اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا إلى فرض قيود على مستوى المحافظة بدءاً من يوم غد، السبت. وقال نائب رئيس الجامعة لشؤون الصحة، محمد حسين بور، وفقاً لما أوردته وكالة "إيسنا" الإيرانية، إنّ الأرقام والتحقيقات خلال الأسبوعين الأخيرين تظهر "أوضاعاً هشة ومتأزمة للغاية" بسبب تفشي كورونا، وأشار إلى أنّ "عدم فرض القيود يضعنا أمام تحد كبير".

وبحسب وزارة الصحة الإيرانية، فإنّ إصابات كورونا قد ازدادت بشكل لافت، في سبع محافظات إيرانية خلال الأيام الأخيرة.