كاتب من العالم: مع يورغوس شولياريس

22 يوليو 2020
الصورة
يورغوس شولياريس
+ الخط -

تقف هذه الزاوية مع كاتب من العالم في أسئلة سريعة حول انشغالاته الإبداعية وجديد إنتاجه وبعض ما يودّ مشاطرته مع قرّائه. هنا وقفة مع الشاعر اليوناني الذي يرى أن الفساد هو أكبر خطر على حرية الكاتب.


■ كيف تقدّم المشهد الأدبي في بلدك لقارئ لا يعرفه؟
- مجتمع كتّاب الأدب في اليونان هو مجتمع نابض بالحياة، على الرغم من الدعم المحدود مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى. حقيقة أن الأعمال الرئيسية في العصور القديمة كتبت باللغة اليونانية ميزة من حيث عمق اللغة. في الوقت نفسه، فإن حضور العديد من المؤلفين الراسخين يجعل ظهور وحضور الكتّاب اللاحقين لهم صعباً في الوعي المعاصر. هذه التجربة اليونانية الحديثة ذات أهمية نموذجية للجميع، حيث يجب علينا جميعًا التعامل مع الماضي.


■ كيف تقدّم عملك لقارئ جديد، وبأي كتاب لك تنصحه أن يبدأ؟
- الأدب يشبه النوتة الموسيقية. يجب على القراء إحضار أدواتهم الخاصة، إذا كانوا يرغبون في الاستماع إلى الموسيقى. القراءة لها أعراض، تبدأ من خارج الأدب.


■ ما السؤال الذي يشغلك هذه الأيام؟
- الواقع لا يمكن تصوره. هذا يجعل الخيال حقيقة.


■ ما أكثر ما تحبّه في الثقافة التي تنتمي إليها وما هو أكثر ما تتمنى تغييره فيها؟
- على الرغم من الاستعداد للدخول في صراع يشبه الحرب الأهلية، وهو أمر يجب أن يتغير، هناك تضامن من النوع الذي يسمح لهذا المجتمع الثقافي بتحمل الأزمات القاسية.


■ لو قيض لك البدء من جديد، أي مسار كنت ستختار؟
- من كتابي "قاموس الذكريات" الذي رتبته أبجديًا، وهو عمل من القصائد النثرية والقصص والمأثورات، يمكنني أن أشير إلى إدخال يسمى "الندم": "يؤسفني أنني لم أرتكب المزيد من الأخطاء".


■ ما هو التغيير الذي تنتظره أو تريده في العالم؟
- تدمير وظلم أقل. والمزيد من الإبداع والتعاطف.


■ شخصية من الماضي تودّ لقاءها، ولماذا هي بالذات؟ 
- "هل يرى الأعمى دائمًا بشكل أفضل؟" هذا سؤال أحتفظ به لهوميروس.


■ ما هو، في اعتقادك، أكبر خطر على حرية الكاتب والكتابة في العالم اليوم؟
- الفساد بجميع أنواعه، والذي تصعب مواجهته أكثر من القوة الوحشية.


■ ما هي قضيتك وهل يمكن أن تكون الكتابة قضية بذاتها؟
- أترك الأمر للقرّاء ليصدروا هذا الحكم.


■ الأدب العالمي يكتبه المترجمون، إلى أي درجة توافق على هذه المقولة وإلى أي درجة كتبك المترجمون؟
- لا توجد وسيلة أخرى.


■ كيف تصف علاقتك مع اللغة التي تكتب فيها؟
- الحب، الفتنة، الكارثة الكاملة.


■ كاتب منسي من لغتك تودّ أن يقرأه العالم؟ 
- هوميروس.


■ لو بقي إنتاجك بعد 1000 سنة، كيف تحب أن تكون صورتك عند قرّائك؟
- صورة قارئ زميل. 


■ كلمة صغيرة شخصية لقارئ عربي يقرأ أعمالك اليوم؟
- أتساءل كم من النصوص اليونانية كانت ستنجو لولا القرّاء والمترجمون والشارحون والكتّاب العرب. كان هذا هو الحال في الماضي ولا يزال كذلك حتى اليوم.


بطاقة
Yiorgos Chouliaras أحد أهم شعراء اليونان المعاصرين، ولد في ثيسالونيكي عام 1951. عمل صحافياً وأستاذاً جامعياً ومستشاراً لمؤسسات ثقافية كبرى مثل "المؤسسة الهيلينية للثقافة" ومتحف الفن الحديث في نيويورك (موما)، كما عمل ملحقاً صحافياً في بعض سفارات بِلاده، وأقام من ثمّ في نيويورك ودبلن وأوتوا فضلاً عن أثينا. أصدر أول مجموعة شعرية له عام 1972 بعنوان "أيقونية"، وساهم في تأسيس اثنتين من أهم المطبوعات الأدبية في اليونان، "ترام" و"هارتيس"، كما حرّر مطبوعات أدبية وأكاديمية في أميركا. كان رئيس لجنة تحكيم جائزة الاتحاد الأوروبي للآداب وانتُخب رئيساً لاتحاد الكتّاب اليونانيين مرّتين. حاز جائزة أكاديمية أثينا عن كتاب "مذكرات مضادة" المرتّب ألفبائياً ومجمل أعماله سنة 2014. 
 

وقفات
التحديثات الحية

المساهمون