قوات أمن طرابلس تطلق سراح 12 تونسياً تم توقيفهم

18 ابريل 2019
الصورة
عشرات الموقوفين في طرابلس منذ بدء الاشتباكات(محمد تركية/فرانس برس)
+ الخط -


أطلقت مديرية أمن العاصمة الليبية طرابلس اليوم الخميس، سراح 12 عاملاً تونسياً بعدما أوقفتهم قوة حماية طرابلس التابعة لحكومة الوفاق الليبية الأسبوع الماضي، خلال عودتهم إلى العاصمة.

وأكد رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان مصطفى عبد الكبير، أن السلطات الليبية أفرجت اليوم عن العمال التونسيين، وهم من محافظات قابس وصفاقس والمهدية، بعد مساع دبلوماسية تونسية. المجموعة في طريقها إلى الأراضي التونسية عبر معبر رأس جدير الحدودي، ولم يتعرض أي منهم لأي إيذاء.

وبيّن عبد الكبير لـ"العربي الجديد"، أنه "تم إيقاف العمال الأسبوع الماضي من قبل وحدات الأمن بمدينة طرابلس خلال عودتهم من إحدى مدن الشرق الليبي إلى العاصمة طرابلس، خشية انتمائهم إلى فصيل عسكري، أو ضلوعهم في تنظيم إرهابي، وتم الإفراج عنهم بعد التحري، وثبوت أنهم عمال قاطنون في طرابلس، ولا علاقة لهم بأي تنظيم أو فصيل عسكري".

وفي سياق متصل، أكد رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، أنه تم العثور على الشاب التونسي بلال النقاطي المختطف في ليبيا منذ 31 مارس/ آذار الماضي، مشيراً إلى أنه "تم الإفراج عنه، ووصل بسلام إلى مقر القنصلية التونسية في طرابلس".

كما نفى ما تردد حول مقتل تونسيَين، خلال الاشتباكات بين القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، مشيراً إلى أن "أحدهما توفي نتيجة سكتة قلبية، والآخر نتيجة صعق بالكهرباء، ولا علاقة لهما بالاشتباكات الدائرة، وجثماناهما بمستشفى شارع الزاوية في طرابلس، وتعطل إجراءات نقلهما إلى تونس يعود إلى الأوضاع الأمنية التي تعوق الإجراءات الإدارية".

وبيّن عبد الكبير أنه قام بزيارة دامت ثلاثة أيام للعاصمة الليبية، حيث اطلع على أحوال التونسيين المقيمين هناك، ونسّق مع الأطراف الليبية لضمان سلامتهم في ظل الوضع الراهن، وخطورة ما آلت إليه الأمور مؤخراً.