قوات "الوفاق" الليبية تتقدم في محور "المشروع" جنوب طرابلس

16 ابريل 2020
الصورة
قوات الوفاق سيطرت على مرصدين تابعين لحفتر (الأناضول)
أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، محمد قنونو، عن تقدم قوات بركان الغضب في محور المشروع، جنوب طرابلس.

وأوضح قنونو، في تصريح للصفحة الرسمية لعملية بركان الغضب، أنه تم "القضاء على أكثر من 25 عنصراً من الجنجويد الداعمين لمليشيات حفتر"، خلال التقدم في محور المشروع، اليوم.

وأوضح مصدر عسكري مقرب من حكومة الوفاق، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن التقدم الذي أحرزته قوات بركان الغضب كبير، مشيرا إلى سيطرتها على مرصدين تابعين لمليشيات حفتر بمنطقة المشروع ومقتل ستة من مسلحي حفتر داخلهما.


ويأتي التقدم الجديد في محاور جنوب طرابلس بعد أربعة أيام من بسط حكومة الوفاق سيطرتها على كامل مناطق غرب طرابلس بعدما اقتحمتها قواتها، الإثنين الماضي.

وبحسب المصدر العسكري ذاته، فإن الاشتباكات لا تزال تدور في محور المشروع تزامنا مع استهداف مواقع قوات حفتر بمحور عين زاره بواسطة المدفعية والهاون.

ومع انتشار فيديوهات في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واسع هذه الأيام تظهر سخطا واسعا لدى أهالي مدينة أجدابيا (150 كم غرب بنغازي)، بسبب كثرة القتلى في صفوف أبنائهم المشاركين في حرب حفتر على العاصمة، أكد المصدر العسكري أن حفتر في الآونة الأخيرة بدأ يعول بشكل كبير على مرتزقة "الجنجويد" في معاركه بسبب تراجع مشاركة مقاتلي القبائل في المناطق التي يسيطر عليها.
وفي أحد الفيديوهات المتداولة، يؤكد أحد سكان أجدابيا مقتل 74 من مقاتلي المدينة في يوم واحد، معبرا عن رفضه لاستمرار مشاركة أبناء المدينة في معارك حفتر.



كما يلفت المصدر العسكري إلى أسباب أخرى دعت حفتر للاعتماد على مرتزقة "الجنجويد"، منها التآكل شبه الكلي لإمدادات قواته في محاور جنوب طرابلس، ورصد حالات هرب فردي بين مقاتليه إلى المناطق المجاورة لطرابلس.