قضية ريجيني: روما تعلّق المعدات العسكرية والقاهرة تلتزم الصمت

قضية ريجيني: روما تعلّق المعدات العسكرية والقاهرة تلتزم الصمت

القاهرة
سعيد عبد الرحيم
30 يونيو 2016
+ الخط -
التزمت السلطات المصرية، الصمت التام، ولم يصدر عنها أي تعليق رسمي، حتى الآن؛ عقب موافقة مجلس الشيوخ الإيطالي، مساء أمس الأربعاء، على قرار بوقف تزويد مصر بقطع غيار لطائرات (إف 16) الحربية، احتجاجا على مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

وقالت مصادر دبلوماسية مصرية، لـ"العربي الجديد"، إن وزارة الخارجية ربما تصدر بياناً صحافياً، خلال ساعات، للتعليق على القرار الإيطالي، لكنها تنتظر التنسيق مع مؤسسة الرئاسة المصرية، وبعض الجهات السيادية، التي لم تعلق هي الأخرى حتى الآن.

وأصدر مجلس الشيوخ الإيطالي، قرارًا، بعد مناقشات انتهت بتصويت 159 نائبا لصالح ما يُعرف باسم "تعديل ريجيني"، مقابل رفض 55 نائباً.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن "الحزب الديمقراطي"، نيكولا لاتوري، إن التصويت يهدف إلى زيادة الضغط على مصر، للمساعدة "في ظهور الحقيقة بسرعة أكبر" في قضية مقتل الطالب ريجيني.

ويعد التشريع الصادر أمس، أول قرار يعاقب مصر تجاريًا على عدم تعاونها بـ"الشكل الكافي" في التحقيقات في مقتل الطالب.

وكان من المقرر، بحسب التلفزيون الإيطالي، توريد قطع غيار الطائرات إلى مصر خلال أيام قليلة.

وأضاف تقرير التلفزيون الإيطالي، أن قرار مجلس الشيوخ سينفذ فورًا، وأنه لا حاجة للتصويت عليه من مجلس النواب (الغرفة الثانية)، حيث كان من المفترض أن تُعرض هذه الصفقة على مجلس النواب للتصويت عليها، في حال مصادقة مجلس الشيوخ عليها.

واشتكت إيطاليا مراراً من عدم تعاون السلطات المصرية في الكشف عن هوية قاتل ريجيني وملابسات قتله.

وفي 8 أبريل/نيسان الماضي، أعلنت إيطاليا استدعاء سفيرها في مصر، للتشاور معه بشأن قضية مقتل ريجيني، وسط اتهامات للأمن المصري بالتورط في تعذيبه وقتله، بينما تنفي السلطات المصرية صحة هذه الاتهامات.

واختفى ريجيني، وهو طالب دراسات عليا في جامعة كمبردج، يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي، وعُثر على جثته وبها آثار تعذيب يوم الثالث من فبراير/شباط، على جانب طريق "مصر-إسكندرية الصحراوي"، غربي العاصمة المصرية القاهرة.

ذات صلة

الصورة
منى سيف

سياسة

تتحدث منى سيف شقيقة الناشط المصري المعتقل علاء عبد الفتاح، بمقابلة مع "العربي الجديد" عن وضع شقيقها، بعد بدئه إضراباً عن الطعام منذ مطلع إبريل الماضي، وعن جهود العائلة لا سيما على مستوى بريطانيا التي حصل عبد الفتاح على جنسيتها.
الصورة
النحات المصري الشاب مايكل عادل (العربي الجديد)

مجتمع

قرّر النحات المصري مايكل عادل تجاوز المعايير الجمالية القياسية في أعماله الفنية، من ضمن مبادرة لتقبّل الاختلاف ومحاربة التنمّر، خصوصاً ذلك الذي يطاول البدناء.
الصورة
تجهيز كعك العيد منزليا يتراجع في مصر

مجتمع

يعد كعك العيد أحد أشهر مظاهر احتفالات عيد الفطر المبارك في مصر، ورغم  انتشار محال بيعه، إلا أن العديد من العائلات المصرية كانت تفضل صنع الكعك منزلياً.
الصورة
تكية الخير (العربي الجديد)

مجتمع

"لا تعطني سمكة، ولكن علمني كيف أصطادها"، حكمة تقتدي بها المصرية نهى عبيد في حياتها ومؤسستها "تكية الخير" المعروفة أيضاً بمطبخ التكية التي أطلقتها منذ أكثر من سنتين، بغرض تقديم الوجبات الغذائية للمحتاجين، وكذا توفير فرص عمل للنساء المعيلات.

المساهمون