قتيل وجريحة بانفجار لغمين في إدلب ودير الزور

07 سبتمبر 2020
الصورة
يتوصل سقوط الضحايا المدنيين بسورية (عز الدين إدلبي/ الأناضول)
+ الخط -

قتل مدني وأصيب آخر، اليوم الإثنين، بانفجار لغم في إدلب، شمال غربي سورية، فيما بترت قدما سيدة نتيجة انفجار لغم أرضي في محافظة دير الزور، شرقي البلاد.

وقال مصدر من الدفاع المدني لـ"العربي الجديد"، اشترط عدم ذكر اسمه، إن مدنياً قتل وأصيب آخر، نتيجة انفجار لغم أرضي على أطراف بلدة البارة في منطقة جبل الزاوية، بريف إدلب الجنوبي.

وفي السياق، فقدت سيدة قدميها جرّاء انفجار لغم يعتقد أنه من مخلفات تنظيم "داعش" الإرهابي، في قرية الكشيشة، شرقي مدينة دير الزور.

وفي الآونة الأخيرة، تكررت حوادث انفجار الألغام الأرضية ومخلفات القصف، خاصة في ريف إدلب الجنوبي الخاضع لسيطرة قوات النظام.
ووثّق ناشطون مقتل نحو 10 أشخاص في ريف إدلب وحده، معظمهم كانوا يتفقدون منازلهم أو يجنون محاصيل التين والفستق الحلبي.

وارتفع خلال العامين الماضي والحالي، عدد الضحايا من المدنيين والعسكريين من مختلف أطراف الصراع في سورية نتيجة انفجار الألغام التي زرعتها أطراف الصراع في عموم الجغرافيا السورية، منذ اشتداد المواجهات العسكرية في البلاد بدءاً من عام 2012.

ووثّق "المرصد السوري لحقوق الإنسان" مقتل 352 شخصاً، بينهم 69 امرأة، و103 أطفال، نتيجة انفجار ألغام وعبوات ناسفة، منذ بداية شهر يناير/كانون الثاني 2019. وأشار إلى أن من بين القتلى 45 شخصاً، بينهم 30 امرأة وخمسة أطفال، قتلوا خلال بحثهم وجمعهم ثمرة الكمأة التي تنمو في البادية السورية، التي تشكل نحو نصف مساحة سورية.