قتلى وجرحى في تفجير استهدف قوات أميركية شرقي سورية

21 يناير 2019
الصورة
القوات الأميركية كانت تسير دورية مع "قسد"(دليل سليمان/فرانس برس)
قُتل خمسة عناصر من مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، وأصيب آخرون، اليوم الاثنين، إثر انفجار استهدف دورية مشتركة مع القوات الأميركية شرقي سورية، وهو الهجوم الذي تبناه تنظيم "داعش".

وذكرت مصادر متقاطعة، منها "المرصد السوري لحقوق الإنسان" ومصادر محلية في شرق سورية، أن "دورية مشتركة بين القوات الأميركية و"قوات سورية الديمقراطية" كانت تمر من محور جنوب الحسكة في مدينة الشدادي، عندما وقع انفجار في طريق مرور هذه الدورية، ما أسفر عن وقوع خمسة قتلى من "قسد"، وسط أنباء عن وجود جرحى أميركيين، لكن لم يتأكّد لـ"العربي الجديد" مدى صحة هذه المعلومات.

ويُعتبر هذا التفجير، الذي وقع بسيارة هيونداي، هو الثالث من نوعه خلال أيام، حيث كانت دورية مشتركة بين "قسد" والقوات الأميركية قد تعرّضت لهجوم بتفجير في أحد مطاعم منبج شمال سورية.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، في 16 يناير/ كانون الثاني، مقتل 4 أميركيين، بينهم جنديان في الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة منبج.

وأعلنت القيادة المركزية بالجيش الأميركي أن جنديين أميركيين وموظفًا مدنيًا في (البنتاغون) ومتعاقدًا يساند الجيش الأميركي في سورية، قتلوا في مدينة منبج، وهو الهجوم الذي تبنّى "داعش" المسؤولية عنه.

كما قُتل وأصيب عناصر من "قسد"، ليلة أمس الأحد، إثر استهداف مقر عسكري تابع لهم في مدينة الرقة.

وذكرت وكالة "ستيب" المحلية السورية أن مجهولين وضعوا ليلة أمس عبوة ناسفة بالقرب من مقر العلاقات العسكرية التابعة لمليشيا "قسد"، في مدينة الرقة، أسفر عن مقتل وجرح مجموعة من العناصر.

وبحسب المصدر ذاته، فإن العبوة الناسفة انفجرت في تمام الساعة 11:30 من ليلة الأحد، جانب مقر العلاقات العسكرية التابعة لـ"قسد".

كما وقع انفجار آخر بعبوة ناسفة على أحد الحواجز التابعة لـ"قسد" على طريق الكورنيش جانب الجسر الجديد جنوب المدينة، ما أسفر عن مقتل عنصر من "قسد" وإصابة ثلاثة آخرين.

تعليق: