فريقا الحكومة الأفغانية و"طالبان" يعقدان الاجتماع الأول في الدوحة

الدوحة
العربي الجديد
14 سبتمبر 2020

عقدت مجموعة الاتصال المشكّلة من فريقي التفاوض الأفغانيَّين، الوفد الحكومي وحركة "طالبان"، مساء الأحد، أول اجتماع مباشر بين الجانبين، جرى خلاله بحث جدول الأعمال والمبادئ التوجيهية  للمفاوضات، والجدول الزمني والقضايا الأخرى المتعلقة بمفاوضات السلام المباشرة، وفق المتحدث باسم وفد التفاوض لـ"حركة طالبان" محمد نعيم في تغريدة عبر حسابه على "تويتر".

وكان فريقا التفاوض قد عقدا اجتماعات منفصلة الأحد، لتشكيل لجنة الاتصال التي ضمّت كلاً من محمد معصوم ستانكزي، نادر نادري، زارار أحمد مقبل، فوزية كوفي، عناية الله بليغ، محمد نتيقي وخالد نور، عن الوفد الحكومي الأفغاني، ومولوي عبد الكبير، وعباس ستانكزي، ونور الله نوري والشيخ ديلاور والشيخ قاسم، عن حركة "طالبان".

وفي تصريحات صحافية لرئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، عبدالله عبدالله قبل عودته  إلى أفغانستان، قال: "يجب خفض العنف بشكل كبير مع بدء المفاوضات، حتى نتوصل إلى وقف لإطلاق النار لأسباب إنسانية"، لكن المتحدث باسم "طالبان" محمد نعيم قال إن "إقامة حكومة إسلامية وإطلاق سراح أكثر من 7 آلاف سجين من الجماعة سيكونان أول الموضوعات التي ستناقش"، موضحاً أن "المفاوضات بشأن الحكومة والإفراج عن باقي السجناء هي الموضوعات التي ستكون على جدول أعمالنا".

وكان عضو وفد التفاوض لحركة "طالبان" عبد السلام حنفي قد قال: "لا نريد وقف إطلاق النار فحسب، بل نريد إنهاء الحرب"، إلا أن حركة "طالبان" تصرّ على أن يكون وقف إطلاق النار ضمن جدول الأعمال وليس شرطاً للبدء في عملية التفاوض.

ووفقاً لمصادر مقربة من المفاوضات الأفغانية في الدوحة، فإن لجنة الاتصال المشكلة من الطرفين، ستعقد اجتماعات عدة للاتفاق على جدول الأعمال قبل انخراط الفريقين في المفاوضات، والتي توقع مراقبون أن تطول وتكون صعبة وشاقة.

ذات صلة

الصورة

سياسة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الاثنين، إلى محاسبة مرتكبي هجوم استهدف مقراً شرطياً في أفغانستان.
الصورة
متنزه الخور... وجهة للعائلات في قطر رغم كورونا

مجتمع

على بعد نحو 50 كيلومتراً إلى الشمال من العاصمة القطرية الدوحة، يقع متنزه الخور، الذي افتتح عام 1983، بمساحة 240 ألف متر مربع، ويشكل ملاذاً للعائلات بالرغم من خطر كورونا
الصورة
الحلوى القطرية ما زالت متمسكة بروحها التقليدية- تصوير معتصم الناصر

منوعات وميديا

رغم تعدد الحلويات بأشكالها وأصنافها الشرقية والغربية، ما زالت الحلوى التقليدية في قطر مرغوبة، ما جعل هذه الصناعة صامدة وبمعدات لم تصل إليها التكنولوجيا بعد.
الصورة
صقور الدوحة1 رئيسية- معتصم الناصر

مجتمع

مع ظهور نجم سهيل في سماء قطر والخليج، يبدأ الصقارون الاستعداد لموسم المقناص، الذي يأتي هذا العام استثنائياً، نتيجة الأجواء غير الاعتيادية التي فرضت لمواجهة كورونا