فرنسا تطالب بتحقيق دولي بجرائم الحرب في سورية

فرنسا تطالب بتحقيق دولي بجرائم الحرب في سورية

10 أكتوبر 2016
الصورة
إيرولت: لا نوافق على أفعال روسيا (ألبين لورجونس/ Getty)
+ الخط -


أكدت فرنسا، اليوم الإثنين، أنها ستطالب محكمة العدل الدولية بالتحقيق في جرائم حرب محتملة في سورية، ويأتي ذلك بعد يومين من فيتو روسي ضد مشروع قرار فرنسي ــ إسباني أمام مجلس الأمن بخصوص حلب.

وقال وزير خارجية فرنسا جان مارك إيرولت، اليوم الإثنين، إنه سيطلب من محكمة العدل الدولية التحقيق في جرائم حرب محتملة في سورية.

وأكدّ في تصريحات لراديو فرنسا الدولي "فرانس إنترناسيونال" أوردتها "رويترز" أنّ الرئيس فرانسوا هولاند سيأخذ في الاعتبار الوضع في مدينة حلب السورية، حينما يقرّر ما إذا كان سيلتقي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في زيارته المقررة لباريس يوم 19 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

وأضاف "لا نوافق على ما تفعله روسيا بقصفها لحلب. فرنسا ملتزمة أكثر من أي وقت مضى بإنقاذ سكان حلب"، لافتاً إلى أنّه "إذا ما قرر الرئيس مقابلة بوتين، فلن يكون هذا لتبادل المجاملات".

وأفشلت روسيا مشروع قرار فرنسي إسباني يدعو إلى وقف الأعمال القتالية وقصف حلب، وإلزام فتح المعابر أمام المساعدات الإنسانية، وذلك بعد استخدامها حق النقض "الفيتو" ضد القرار خلال جلسة طارئة في مجلس الأمن حول سورية، مساء السبت الماضي، رغم تأييد 9 دول له من أصل 15.

وكان إيرولت قد صرّح خلال الجلسة، بأنّ "النظام السوري يعتمد التكتيك ذاته؛ وهو اللجوء إلى القصف العشوائي والتسبب بأكبر قدر من المعاناة للسكان. وهدف النظام الاقتصاص من المقاتلين ودفع المدنيين إلى الهرب في عملية تطهير عرقي".

وذكّر بما جرى في جيرنكا ونبرنيتسا، معتبراً أنّ ما يحدث في حلب تكرار لتلك الفظائع، ورأى أن إفشال مشروع القرار "سيقدم هدية لبشار الأسد والإرهابيين".