فتح مكاتب الاقتراع في تونس للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية

13 أكتوبر 2019
الصورة
من المنتظر أن يتمّ الإثنين الاعلان عن النتائج(العربي الجديد)
+ الخط -

فتحت مكاتب الاقتراع، صباح اليوم الأحد، أبوابها أمام الناخبين التونسيين عند الساعة الثامنة صباحاً لاختيار رئيس للبلاد، وذلك ضمن الجولة الثانية، التي يتنافس فيها المرشح المستقلّ قيس سعيد ورئيس حزب "قلب تونس" نبيل القروي.
ويتجه نحو 7 ملايين ناخب مسجل، اليوم الأحد، للإدلاء بأصواتهم في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية. ويأتي ذلك بعد إجراء المرشحين للرئاسة مناظرة تلفزيونية حُدّدت فيها بعض الاختيارات، وأنهت حالة التردد لدى البعض الآخر. ويتنافس اليوم الخبير في القانون الدستوري قيس سعيّد ورجل الإعلام نبيل القروي عبر الصناديق، حيث ستكشف الأصوات الممنوحة لكليهما وحدها من سيكون رئيس تونس القادم.
وكان من المفترض أن تُجرى الانتخابات الرئاسية في 17 و24 نوفمبر/تشرين الثاني، غير أن المواعيد الانتخابية تغيرت بعد وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، فتم تقديم الانتخابات إلى تاريخ 15سبتمبر/أيلول لضمان عدم تجاوز الآجال الدستورية التي تضبط مواعيد إجراء الانتخابات المبكرة، على ألا تقل عن 45 يوماً ولا تزيد عن 90 يوماً، وفقاً لما يقتضيه الدستور.






واليوم تجرى في تونس جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية، وقد أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أنه من المنتظر أن يتمّ غداً الإثنين الإعلان عن النتائج. وفي حال لم يحصل أي مرشح على غالبية الأصوات، أي 50 في المائة زائداً واحداً، فستتمّ إعادة الانتخابات على ألا تتجاوز تاريخ 3 نوفمبر/ تشرين الثاني.
يُشار إلى أنّ المواد الانتخابية وأعوان الهيئات الفرعية كانوا موجودين في مكاتب الاقتراع، حيث تجمّع عدد من التونسيين منذ الساعة السابعة صباحا للإدلاء بأصواتهم.