عُمان تقود جهوداً جديدة لحل الأزمة اليمنية

عُمان تقود جهوداً جديدة لحل الأزمة اليمنية إثر فشل جولة ولد الشيخ

30 مايو 2017
الصورة
مسقط استدعت المخلافي للمباحثات (ياسر الزيات/ فرانس برس)
+ الخط -
قال مصدر حكومي يمني، اليوم الثلاثاء، إن سلطنة عُمان تقود جهوداً لرأب الصدع بين الأطراف اليمنية واستئناف مشاورات السلام، وذلك بعد أيام من فشل جولة المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى العاصمة صنعاء.

وأوضح المصدر أن "مسقط قامت بالترتيب لعقد لقاءات بين طرفي النزاع اليمني، وتم من أجل ذلك استدعاء وزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي، في مقابل حضور ممثلين عن وفد الحوثيين، وحزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح".

ولفت إلى أن "اللقاءات ستكون برعاية من سفراء الدول الكبرى، وإشراف الأمم المتحدة".

وكان المخلافي قد التقى أمس في مسقط، وزير الشؤون الخارجية العُمانية، يوسف بن علوي، وبحث معه "العلاقات الثنائية بين البلدين وجهود إحلال السلام"، وفقاً لوكالة "سبأ" اليمنية الحكومية.

وذكرت الوكالة أن المخلافي ناقش مع بن علوي "تداعيات محاولة اغتيال مبعوث الأمين العام للأمم المتحده إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، أثناء زيارته للعاصمة صنعاء".

وقال بن علوي إن "سلطنة عُمان تبذل جهوداً من خلال الأمم المتحدة، لإعادة الاستقرار في اليمن"، من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وكانت مسقط قد احتضنت جولة مفاوضات في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وتم الخروج حينها بخارطة طريق لحل الأزمة اليمنية سُميت بـ"اتفاق مسقط"، لكنه لم يعرف طريقه للتنفيذ.

كذلك، قادت الأمم المتحدة ثلاث جولات من المشاورات بين أطراف النزاع في اليمن، لكنها لم تتمكن من تحقيق اختراق نحو حل النزاع سياسياً.



(الأناضول)





المساهمون