عشرات النازحين يصلون يومياً إلى السويداء عبر البادية السورية

عشرات النازحين يصلون يومياً إلى السويداء عبر البادية السورية

24 ابريل 2016
الصورة
النازحون السوريون يعانون الأمرّين للوصول إلى السويداء (فرانس برس)
+ الخط -


أفادت مصادر مطلعة في محافظة السويداء، "العربي الجديد"، بأن "المحافظة تستقبل يومياً مئات النازحين القادمين من المناطق الشمالية والشرقية في الأسابيع الأخيرة، معظمهم أطفال ونساء، وهم يصلون في حالة مزرية للغاية، لا يحملون إلا الثياب التي على أجسادهم، في وقت يعاني الكثير منهم من الأمراض التنفسية والجلدية حيث يتم استقبال أعداد كبيرة من هذه الحالات في المشفى الوطني في المدينة".

وأوضحت المصادر أن "هؤلاء النازحين يصلون قادمين عبر البادية السورية، بمساعدة من البدو سكان تلك البادية، حيث يتم نقلهم مقابل مبالغ مالية تراوح بين 10 و15 ألف ليرة سورية على الشخص، ليصلوا إلى أطراف المحافظة، حيث يرافقهم مهربون إلى أولى بلدات المحافظة، مقابل نحو 5 آلاف ليرة، حيث يسلمون أنفسهم لمدراء النواحي ليتم إجراء محضر تعريفي بهم، كما يتم تدقيق أسمائهم أمنيا، ليتم بعدها، نقلهم إلى مدينة السويداء ودمشق، مقابل 3 آلاف ليرة للشخص".

كما بينت أن "النازحين الجدد يتعرضون إلى أبشع صور الابتزاز، من قبل الحواجز التابعة لقوات النظام والمليشيات الموالية".

وأشارت إلى "غياب جميع المنظمات الإنسانية، وعلى رأسها الهلال الأحمر العربي السوري عن مأساة هؤلاء، حيث لم تقدم لهم أي مساعدة تذكر إلى اليوم".

وتشهد العديد من المناطق الشرقية والشمالية في سورية، إضافة إلى ريف حمص الشرقي، والتي جميعها تمتد عبر البادية السورية إلى السويداء وريف دمشق جنوبا، صراعا عسكريا شديدا، يتسبب في نزوح الأهالي عن مناطقهم كأهالي تدمر والقريتين ودير الزور وريف حلب وغيرها من المناطق.

يشار إلى أن السويداء استقبلت خلال سنوات الصراع أكثر من 300 ألف نازح من مختلف المحافظات السورية، وإن كانت بينهم نسبة كبيرة من درعا.