طيران الاحتلال يشعل الحرائق في مخيم العودة قرب رفح

طيران الاحتلال يشعل الحرائق في مخيم العودة قرب رفح

08 يونيو 2018
الصورة
رفع الاحتلال حالة التأهب بقطاع غزة (سعيد خطيب/فرانس برس)
+ الخط -
استبق جيش الاحتلال الإسرائيلي بدء نشاطات مسيرات العودة في "مليونية القدس"، المقررة اليوم الجمعة، بإشعال الحرائق في مراكز مخيمات العودة في رفح، عبر إسقاط "شعل نارية" من الجو على أكوام الإطارات المطاطية وإشعال النيران فيها، مع تسيير "عدد قياسي" لطائرات المراقبة المسيرة، بحسب وصف الصحف الإسرائيلية.

وأوردت الصحف كذلك أن جيش الاحتلال يستخدم عددًا كبيرًا من الكاميرات للمراقبة وتوثيق الأحداث، مع توقعات الجيش بأن تبدأ مسيرات العودة والمواجهات مع جيش الاحتلال عند الثانية من بعد ظهر اليوم، بعد صلاة الجمعة، خلافًا للأسبوعين الماضيين في رمضان.

وكان جيش الاحتلال بدأ، منذ الليل، بنشر مئات من عناصر القناصة على امتداد السياج الحدودي مع قطاع غزة، إلى جانب نشر قوات معززة من مختلف الوحدات، كان الجيش قد استدعاها، منذ يومين، وقام بتجميع وتركيز قسم منها في المستوطنات الإسرائيلية في محيط قطاع غزة.

إلى ذلك، نشر جيش الاحتلال بطاريات منظومة القبة الحديدة، تحسبًا لإطلاق قذائف هاون وصواريخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل. كما ألقى الطيران الحربي الإسرائيلي، في ساعات الفجر، منشورات تحذيرية تدعو السكان إلى الامتناع عن المشاركة في مسيرات العودة، وقد برز فيها هذه المرة التحريض المذهبي ضد إيران "الشيعية"، بحسب توصيف المنشور الإسرائيلي.

كما نشر المئات من عناصر القناصة على امتداد السياج الحدودي، واستقدم فرق إضافية من الجنود، من ألوية "جولاني" و"جفعاتي" و"الوحدة 401"، إلى جانب جنود من الوحدات البرية الأخرى.

ويواصل الفلسطينيون تظاهراتهم السلمية، عند السياج الحدودي لقطاع غزة، في ذكرى النكسة (حرب 5 يونيو/حزيران 1967، والتي انتهت باحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة)، استكمالاً لتظاهراتهم في ذكرى النكبة في 14 مايو/أيار، وذلك ضمن فعاليات "مسيرة العودة" التي بدأت، في ذكرى "يوم الأرض" 30 مارس/آذار الماضي.

وقالت الصحف الإسرائيلية، إنّ الجيش الإسرائيلي يتوقع، اليوم الجمعة، مشاركات كبيرة في "مسيرة العودة" في غزة، والتي قد تنطلق من 10 نقاط مختلفة، على امتداد الحدود الشرقية للقطاع.


وتوازياً، كثّف الاحتلال الإسرائيلي، من نشر قوات حرس الحدود، والشرطة الإسرائيلية، في محيط مدينة القدس المحتلة، وقام بنشر الحواجز عند مداخلها، وذلك بانتظار صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان.

وتسود مخاوف وسط قوات الاحتلال، من اندلاع مواجهات ومظاهرات في القدس المحتلة، في ظل قيود شديدة على وصول الفلسطينيين للمدينة، لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، في 14 مايو/أيار الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين في "مسيرة العودة" على حدود قطاع غزة، استشهد فيها 64 فلسطينياً وجرح 3188، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، تزامناً مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة.