صور ومقاطع مسجلة تثبت صلة حفتر بالمرتزقة الأفارقة

طرابلس
عبد الله الشريف
28 فبراير 2018

حصل "العربي الجديد" على مجموعة صور جديدة وفيديوهات تثبت وجود مرتزقة أفارقة في صفوف مليشيات قبائل التبو، الموالية للجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، والتي تخوض، هذه الأيام، حربًا مع قوّات حكومة الوفاق للسيطرة على مدينة سبها، جنوب ليبيا.

وأكد مصدر من مجلس سبها البلدي، لـ"العربي الجديد"، أن "انكشاف وجود مرتزقة، بشكل واسع وكبير خلال الحرب الدائرة، جعل حفتر يقترب أكثر من اللواء السادس، من خلال إعلانه عن تعيين آمر جديد؛ لكن اللواء لم يمتثل لأمره"، مؤكدًا أن حفتر وعلاقته بالتبو والمرتزقة قد انكشفت بشكل جلي لكل أهالي الجنوب.

ومن بين الفيديوهات المذكورة، مقطع مصوّر نشرته صفحة رسمية تابعة لقيادة قوات حفتر، يُظهر وجود مرتزقة أفارقة يتدربون داخل معسكرات التبو، في محاولة منه للتنصل من الصلة بهم.

حفتر وسط مجموعة من المرتزقة وإلى يسار الصورة العقيد علي سيدي التباوي الذي جلب المرتزقة التشاديين (العربي الجديد) 


وبعد تجدد الاشتباكات، ليل أمس الثلاثاء، لعدة ساعات، باستخدام الأسلحة الثقيلة والمدفعية، عاد الهدوء إلى مدينة سبها، صباح اليوم الأربعاء.

صورة حفتر على عربة للمرتزقة (العربي الجديد)


وأكد المصدر ذاته أن الهدوء يسوده الحذر، ويمكن أن يتجدد القتال في أي لحظة بين مجموعات مليشيات التبو، المدعومة بمرتزقة تشاديين وسودانيين، وبين اللواء السادس مشاة التابع لحكومة الوفاق.




وتحدّث كذلك عن حالات نزوح جماعية تشهدها المدينة، منذ صباح اليوم، في محاولة من الأهالي الابتعاد عن مناطق الاشتباك والنجاة بأنفسهم. ووصف المصدر الحياة في المدينة بــ"السيئة جدا"، نتيجة انعدام وجود الوقود، وقفل المحال التجارية، وغياب أغلب مظاهر الحياة فيها.

مرتزقة قرب حد معسكرات حفتر في سبها (العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

سياسة

بدا أن الاتفاق المصري ـ اليوناني بتعيين الحدود البحرية بين البلدين، والذي جاء بضوء أخضر من الولايات المتحدة، يستهدف محاصرة تركيا في البحر المتوسط، وتحجيم دورها لمصلحة دول منتدى غاز شرق المتوسط، فيما يُتوقع أن ترد أنقرة.
الصورة
مليشيا حفتر-عبدالله دوما/فرانس برس

سياسة

على الرغم من محاولات الدفع برئيس مجلس النواب المجتمع بطبرق عقيلة صالح لشغل الفراغ الذي أحدثه غياب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، إلا أن ذلك الفراغ لا يزال يشكل عقبة أمام جهود أي وئام أو وفاق بالبلاد، خصوصاً بعد اضطرار حلفائه لملء الفراغ العسكري بمرتزقة.
الصورة
ضبط متفجرات في مناطق مدنية في ليبيا-حازم تركية/الأناضول

أخبار

عقد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، اجتماعاً مغلقاً بطلب ليبي، لمناقشة استمرار تدفق الأسلحة على ليبيا، بالإضافة إلى المقاتلين الأجانب والمرتزقة.
الصورة

أخبار

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيّد، اليوم الثلاثاء، لوزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، أن تونس حريصة على "تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين" ومستعدة للمساهمة في إيجاد تسوية سياسية يقبل بها الليبيون.