وفاة "بن لادن" العراق بصعقة كهربائية بعد أيام من تغيير اسمه

30 نوفمبر 2017
الصورة
فارق الحياة بعد أيام من تغيير اسمه (فيسبوك)

بعد أيام قليلة من موافقة وزارة الداخلية العراقية على طلب تقدّم به مراهق عراقي لتغيير اسمه (أسامة بن لادن)، والذي ظل بسببه حبيسا في المنزل لسنوات طويلة، قالت وسائل إعلام عراقية محلية وناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي، إن بن لادن توفي نتيجة صعقة كهربائية تعرّض لها أثناء عمله الذي حصل عليه عقب تغيير اسمه.

وسبق لوزارة الداخلية العراقية الإعلان، مطلع الشهر الجاري، عن لقاء وزير الداخلية، قاسم الأعرجي، بالشاب أسامة بن لادن حسين صوفي (17 عاما)، والذي طالب بتغيير اسمه إلى أحمد بدلا من أسامة بن لادن، معتبرا أن والده ظلمه بهذا الاسم، وهو ما وافقت عليه الوزارة بشكل عاجل، إذ تنحصر طلبات تغيير الأسماء والألقاب بمكتب الوزير في العراق.

وذكرت وسائل إعلام عراقية، أن بن لادن توفي الأربعاء خلال عمله الذي حصل عليه بعد تخلصه من اسمه السابق. وأكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الشاب توفي في بغداد نتيجة صعقة كهرباء.

وتسبب اسم "أسامة بن لادن" في مشاكل كثيرة، خاصة خلال فترة الاحتلال الأميركي للعراق وما بعده من أحداث وخلال مراجعته الدوائر الرسمية أو مروره بحواجز التفتيش داخل البلد.

واعتبر ناشطون ومواطنون أن الخطيئة يتحملها والده وحده طيلة سنوات حياته التي قضاها حبيسا في المنزل، إلا في الضرورة التي تستدعي خروجه بسبب اسمه.

 

وقالت منال طالب (32 عاما) لـ"العربي الجديد"، "الجميع حزن على الشاب، والكل حمّل والده ذنب ما حصل، فخروجه للعمل وشغفه بالعمل انتهى بفقدانه حياته التي لم ير منها شيئا"، بينما دعا آخرون إلى الترحم على الشاب الذي اعتبروه ضحية اسمه.