صحيفة "فونتانكا": مقتل روسي يعمل بشركة عسكرية خاصة بسورية

20 مارس 2017
الصورة
ساغايداك خدم ضمن قوات حرس الحدود الروسي (انترنت)

أفادت صحيفة "فونتانكا" الإلكترونية الروسية المستقلة، اليوم الإثنين، بمقتل المواطن الروسي، ألكسندر ساغايداك (45 عاماً)، الذي كان يشارك في أعمال القتال في سورية ضمن صفوف شركة عسكرية خاصة.

وأوضحت الصحيفة أنه وفق البيانات الأولية، فإن ساغايداك قُتل في نهاية فبراير/شباط الماضي، وتم نقل جثمانه إلى مشرحة عسكرية في مدينة روستوف جنوب روسيا، لكن ذُكر أن "أزمة قلبية" كانت سبب الوفاة رسميّاً. 

وأشارت "فونتانكا" إلى أن ساغايداك كان في التسعينيات من القرن الماضي يؤدي الخدمة ضمن قوات حرس الحدود الروسي في طاجيكستان، وبعد إنهاء الخدمة عمل لسنوات طويلة بهيئات أمنية خاصة.

وقال أحد معارف ساغايداك للصحيفة إنه قبل مقتله في سورية، التحق بشركة عسكرية خاصة ما في يوليو/تموز 2016، ثم توجه إلى معسكر تدريب بإقليم كراسنودار جنوب روسيا، وذلك في إشارة إلى قاعدة "مولكينو"، التي تشير تسريبات إعلامية إلى تلقي عناصر شركة "فاغنر" العسكرية الخاصة غير المسجلة رسمياً تدريبهم فيها.

وسبق لإحدى معارف ساغايداك، وتدعى يوليا، أن نعته في مدونتها على موقع "لايف جورنال"، مشيرة إلى أنه شارك في أعمال القتال في منطقة دونباس شرق أوكرانيا، ثم في سورية.

ونشرت صورة قالت إنه أرسلها لها من سورية، وكتبت على مدونتها "الأمور هناك جيدة في الأخبار فقط: نحلق ونقصف ونحرر من (داعش). لكن ذلك ليس حقيقة، هناك أشخاص يُقتلون يوميا. قُتل هناك صديقي العزيز ألكسندر ساغايداك".

ورغم أن المادة 359 من القانون الجنائي الروسي تحظر تجنيد المرتزقة ومشاركتهم في النزاعات المسلحة بالخارج، إلا أن تقارير إعلامية عدة تحدثت عن وجود آلاف من الأفراد التابعين لشركات عسكرية خاصة على الأراضي السورية للمشاركة في عمليات عالية المخاطر، منعا من إحراج السلطات الروسية أمام الرأي العام، في ظل نفيها أي وجود بري واسع النطاق في سورية.   






تعليق: