شيمشك ينفي تحريف "سبوتنيك" الروسية بخصوص الأسد

شيمشك ينفي تحريف "سبوتنيك" الروسية بخصوص الأسد

20 يناير 2017
الصورة
شيمشيك نفى ما أورده الإعلام الروسي (الأناضول)
+ الخط -

 

نفى نائب رئيس الوزراء التركي للشؤون الاقتصادية، محمد شيمشك، التصريحات التي نسبتها له وكالة "سبوتنيك" الروسية، حول أن تركيا لم تعد مصرة على التوصل إلى اتفاق في سورية دون رئيس النظام بشار الأسد، بينما أصدرت استشارية الخزانة التركية بيانا في الأمر ذاته.


وخلال تصريحات أدلى بها إلى وكالة إخلاص التركية، أكد شيمشك أنه كان أحد الضيوف خلال مناقشة على هامش مؤتمر "دافوس" حول كل من سورية والعراق، بحضور كل من المبعوث الأممي الخاص لسورية، ستيفان دي ميستورا، ورئيس إقليم شمال العراق، مسعود البارزاني، ووزير الخارجية الأردني، ناصر جودة، مشددا على أنه أكد أن السبب الرئيس للتراجيديا الدائرة في سورية هو رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مضيفا: "لا يمكن تحويل الحل إلى حل داخلي طالما أن الأسد موجود، لم تقم الولايات المتحدة الأميركية بما يتوجب عليها فعله، كما غيّر الروس والإيرانيون الوقائع على الأرض، والآن الأساس الذي يجب أن نركز عليه هو كل من وقف إطلاق النار وحماية حياة المدنيين".

وبحسب بيان الخزانة التركية، التي كان مسؤولون منها حاضرين للمناقشة، "فإن جواب نائب رئيس الوزراء عن أحد الأسئلة التي تم توجيهها له، واضح للغاية، حيث أكد على أن الأسد هو السبب وراء التراجيديا التي تعيشها سورية الآن، ولا يمكن تحويل الحل إلى حل داخلي طالما أن الأسد موجود، وأن الولايات المتحدة الأميركية لم تقم بفعل ما يتوجب عليها فعله، وروسيا وإيران غيرتا الأوضاع على الساحة، ولذلك فإن الأساس الآن هو التركيز على تثبيت وقف إطلاق النار وحماية حياة المدنيين".

وتابع البيان:" كانت وكالة "سبوتنيك" الروسية قد أخرجت تصريحات شيمشك من سياقها بالتأكيد، وقالت إن تركيا لا تصر على اتفاق لحل الأزمة السورية دون وجود الأسد، ولكن السيد شيمشك لم يقل هذا الكلام بأية طريقة كانت، بل إن الامر هو إضافة وتعليق من الوكالة".