شركة هندية تشتري الغاز المسال من قطر

31 ديسمبر 2015
الصورة
منشأة طاقية في قطر (Getty)
قالت الحكومة الهندية، في بيان، اليوم الخميس، إن "بترونت" أكبر شركة مستوردة للغاز في البلاد ستشتري الغاز الطبيعي المسال من شركة "راس غاز" القطرية بسعر يعادل نحو نصف السعر الأصلي.

وقال وزير النفط الهندي، دارمندرا برادهان، في تصريحات صحافية، إن تخفيض السعر سيساعد بترونت على توفير 40 مليار روبية (604.69 ملايين دولار) سنوياً، مضيفاً أن الشركة القطرية الموردة تنازلت عن الغرامة المتعلقة بشراء "بترونت" كميات أقل من المتعاقد عليها.

وكانت وكالة "رويترز" ذكرت، الشهر الماضي، أن الشركتين تعيدان التفاوض بشأن بنود الاتفاق لخفض تكلفة شحنات الغاز، وتجنب غرامة بقيمة 1.5 مليار دولار عن شراء كميات أقل من المتفق عليها.

وقالت نيودلهي إن "راس غاز" ستزود "بترونت" بالغاز الطبيعي المسال بسعر يتراوح بين ستة وسبعة دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية بما يمثل انخفاضاً كبيراً عن السعر السابق، الذي كان يتراوح بين 12 و13 دولاراً لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وقال الوزير الهندي إن اتفاق الغاز المعدل بين الشركتين سيسري اعتباراً من الأول من يناير/كانون الثاني 2016.

وأفادت شركة "بترونت" بأنها أبرمت اتفاقاً ملزماً للبيع والشراء مع "راس غاز" لتزويد الشركة الهندية بمليون طن متري إضافي من الغاز الطبيعي المسال.

من جانبها أعلنت شركة راس غاز المحدودة (راس غاز) اليوم الخميس، أنها ستقوم اعتبارا من بداية عام 2016 بإمداد الهند بكمية اضافية من الغاز الطبيعي تبلغ مليون طن سنويا.

وقالت الشركة في بيان صحفي، حصل "العربي الجيد "على نسخة عنه، انها ابرمت اتفاقية ملزمة لبيع وشراء الغاز الطبيعي المسال، مع شركة بترونت للغاز الطبيعي المسال المحدودة (بترونت) في الهند تقوم بموجبها راس غاز واعتباراً من بداية عام 2016 بإمداد الهند بكمية إضافية من الغاز الطبيعي المسال تبلغ مليون طن سنوياً.

وأفاد البيان أن تلك الكمية ستبيعها "بترونت" إلى 4 جهات هندية هي، مؤسسة النفط الهندية المحدودة، ومؤسسة بارات للبترول المحدودة، وهيئة الغاز الهندية المحدودة، ومؤسسة البترول بولاية غوجارات..

وأبرمت كل من راس غاز وبترونت هذه الاتفاقية لتعديل بعض جوانب الاتفاقية الحالية الموقعة بينهما في عام 1999 لبيع وشراء الغاز الطبيعي المسال بكمية قدرها 7.5 مليون طن سنوياً، والتي وضعت الأساس لأعمال الغاز الطبيعي المسال في الهند، حيث تهدف هذه التعديلات إلى حماية القيمة الإجمالية للعقد والحفاظ عليها. 

وستقوم بترونت ستقوم هذه الاتفاقية باستلام وتسديد قيمة كميات الغاز الطبيعي المسال التي لم تستطع تسلمها في عام 2015، وذلك خلال المدة المتبقية من اتفاقية بيع وشراء الغاز الطبيعي المسال.. كذلك ستتم المحافظة على مستوى مؤشر النفط الحالي في الاتفاقية كما هو مع ربطه بشكل أقرب بأسعار النفط المتداولة.

وتعد، راس غاز أحد أهم موردي الغاز الطبيعي المسال الرئيسيين للهند، وتقوم بإمداد بترونت به منذ عام 2004، كما تُعد بترونت أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال إلى الهند، وهي المالك والمشغل لمحطتين لاستلام الغاز، وهما محطة داهج، التي تُعد أكبر محطة من نوعها في البلاد، ومحطة كوتشي.

اقرأ أيضاً: الغاز تحول إلى ذهب

دلالات

تعليق: