شركات التكنولوجيا تنتقد ترامب مجدداً... دفاعاً عن المتحولين جنسياً

24 فبراير 2017
الصورة
"ميكروسوفت" من أول منتقدي القرار
+ الخط -

بدأت حرب كلامية جديدة بين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والشركات التكنولوجية، على خلفية قرار إدارته، الأربعاء، بسحب توجيه صدر في عهد الرئيس السابق، باراك أوباما، بشأن استخدام التلاميذ المتحولين جنسياً لدورات المياه في المدارس والجامعات.


1. "آبل"

أصدرت شركة "آبل" بياناً صحافياً، الخميس، قالت فيه إنها "تعتقد أن من حق الجميع الحصول على فرصة للنمو في بيئة خالية من التمييز".

وأضافت "نحن ندعم كافة الجهود التي تسعى إلى تحقيق القدر الأكبر من التقبل، ونؤمن بأحقية هؤلاء التلاميذ بالتمتع بالمساواة... لا نوافق على أي محاولة لتقييد حقوقهم أو إلغائها".


2. "غوغل"

عبرت شركة "غوغل" عن قلقها البالغ إزاء "التراجع في حقوق التلاميذ المتحولين جنسياً"، في بيان صحافي حصل عليه موقع شبكة "سي إن إن".


3. "ميكروسوفت"

غرّد رئيس شركة "ميكروسوفت" ومدير الشؤون القانونية فيها، براد سميث، الأربعاء، منتقداً الخطوة. وكتب "منذ الأول من يناير عام 1863 لعبت الحكومة الفدرالية دوراً حيوياً في حماية حقوق الأميركيين كلهم. يجب ألا نتوقف الآن".


4. "ليفت"

أصدرت شركة "ليفت" بياناً صحافياً اعتبرت فيه أن "سحب الحماية من التلاميذ المتحولين جنسياً أمر خاطئ"، مؤكدة "نحن نعارض هذا القرار، وكالعادة، ندعم حقوق المثليين والمثليات والمتحولين جنسياً...".


5. "أوبر"

شددت "أوبر" على "معارضتها المستمرة للمبادرات التي تضرّ بالمثليين والمتحولين...".


6. "فيسبوك"

قال متحدث باسم شركة "فيسبوك" إن "الشركة تدعم حصول الجميع على حقوقهم بالتساوي، وبينهم التلاميذ المتحولون جنسياً".


7. "بينترست"

استنكرت شركة "بينترست"، قائلة "نحن نعارض القرار الذي ينتهك من حقوق التلاميذ المتحولين جنسياً".


8. "ياهو" و"تمبلر"

وصفت شركة "ياهو" قرار إدارة ترامب بـ "المثير للقلق"، معتبرة إياه "معارضاً لكل ما نؤمن به".

أما "تمبلر"، المملوكة من "ياهو"، فأعلنت عن "عدم تقبلها لأي تمييز من أي نوع كان"، واعتبرت أن "هذه الخطوة لسحب الحماية من التلاميذ المتحولين جنسياً في فترة حرجة من حياتهم، أمر غير مقبول".


9. "تويتر"

غرّد الرئيس التنفيذي لشركة "تويتر"، جاك دورسي، قائلاً إن "سحب حقوق التلاميذ المتحولين جنسياً أمر خاطئ. تويتر تقف إلى جانب المثليين والمثليات والمتحولين... دائماً".

المساهمون