سلطنة عمان تتجه لزيادة إنتاج النفط رغم انخفاض الأسعار

08 ديسمبر 2015
الصورة
منشآت نفطية في سلطنة عمان (فرانس برس)
+ الخط -


قال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج المملوكة للدولة، سليمان بن سالم الزكواني، إن الشركة تعتزم استثمار ما يصل إلى أربعة مليارات دولار خلال السنوات الخمس المقبلة من أجل زيادة الإنتاج على الرغم من انخفاض أسعار النفط.

وأضاف الزكواني في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر عن تكنولوجيا النفط في الدوحة، مساء أمس الإثنين: "بالنسبة لنا انخفاض أسعار النفط فرصة.. فنحن لنا طموحات عالميا لتملك شركات والدخول في مشروعات مشتركة".

وبحسب وكالة "رويترز"، فقد زادت شركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج التي تدير مناطق تنقيب برية إضافة إلى مشروع خزان للغاز المشترك مع بي.بي، إنتاجها النفطي رغم تخمة الإمدادات العالمية من النفط، وهو ما أضر أسعار الخام والإيرادات.

وذكر المسؤول العماني، "نحن نشطون للغاية في محاولة تنمية حافظة استثماراتنا وتوجد الكثير من الشركات التي تعاني من ضائقة وتبحث عمن ينقذها".

وتابع: "نخطط لإنفاق مليارين إلى أربعة مليارات دولار"، لافتاً إلى أن الشركة تتطلع لفرص في الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأوروبا وستزيد الأموال المخصصة للتوسع من الربع الأول للعام المقبل.

ولم يذكر الزكواني إطاراً زمنياً دقيقاً لهذه الحملة الاستثمارية، لكنه قال إنها جزء من الجهود للوصول بالإنتاج إلى 200 ألف برميل يومياً عام 2020.

وقال إن: "إنتاج الشركة من الغاز في عام 2015 لن يبلغ المستوى المستهدف، 70 مليون قدم مكعبة يوميا، لكن الشركة لم تقم بإبطاء أي من مشروعاتها الرئيسية".

وأكد أنه من المتوقع أن يزيد إنتاج النفط العام المقبل من ألف برميل يومياً إلى 50 ألفا.

وبخلاف الإنفاق على الاستحواذات، أفاد الزكواني بأن: "الشركة تخطط لخفض الإنفاق الرأسمالي 10% في 2016 وخفض نفقات التشغيل 20% نظراً لهبوط أسعار النفط".

ومن المنتظر أن تسجل سلطنة عمان عجزا في المالية العامة هذا العام يزيد عن 15% من الناتج المحلي الإجمالي حيث تفتقر إلى احتياطيات مالية ضخمة مثل جيرانها الأغنياء.

وانتقد المسؤول في شركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج المملوكة للدولة، قرار منظمة أوبك الأسبوع الماضي بعدم خفض الإنتاج.

وقال: "إننا كبلد تضررنا.. نحن نخسر الكثير من المال.. ولا نرى سببا للطريقة التي تدير بها أوبك هذا الأمر.. إن محاولة الحفاظ على حصة في السوق وبقية العالم يعاني حقا أمر غير معقول".

 

اقرأ أيضاً: سلطنة عُمان تتوقع إصدار صكوك سيادية إسلامية في 2016

المساهمون