زوكربيرغ يتعهد بمراجعة سياسات المحتوى في "فيسبوك"

06 يونيو 2020
الصورة
واجه انتقادات من موظفيه بشأن منشور ترامب (Getty)
أكد الرئيس التنفيذي في "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، أن شركته ستراجع سياسات المحتوى الخاصة بها، بعد الجدل العام والاحتجاج الداخلي الذي أثاره قراره، عدم تصنيف أو حذف منشورات مثيرة للجدل للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال زوكربيرغ، أمس الجمعة، إن الشركة ستنظر في تحسين سياسات المحتوى، وستؤسس منتجات هدفها تعزيز المساواة العرقية. وكتب: "أدرك أن الكثيرين يعتقدون أنه كان يتوجب عليّ تصنيف منشور ترامب الأسبوع الماضي... سنراجع الخيارات المحتملة للتعامل مع المحتوى المخالف أو المخالف جزئياً، إلى جانب قرارات ترك المنشور أو حذفه".

وأضاف أن "سياستنا الحالية تنص على حذف المحتوى إذا كان يحرّض بالفعل على العنف، وليس السماح للأشخاص برؤيته خلف إشارة تحذيرية. لا استثناء من هذه السياسة للسياسيين أو الجدوى الإخبارية. أعتقد أن هذه السياسة مبدئية ومعقولة، لكني أحترم أيضاً الكثير من الأشخاص الذين يعتقدون أنه قد تكون هناك بدائل أفضل، لذلك أريد التأكد من أننا نسمع كل هذه الأفكار. لقد بدأت الاجتماع مع الفريق أمس، وسنواصل المناقشة قريباً".


وكان زوكربيرغ واجه انتقادات حادة من مستخدمين ومؤسسات إعلامية وموظفين في شركته، حين رفض حذف أو تصنيف منشور لترامب مثير للجدل، وسط الاحتجاجات الحالية في الولايات المتحدة الأميركية. جاء في منشور ترامب "عندما تبدأ عمليات السطو، يبدأ إطلاق النار. شكراً!"، ويمكن تأويل هذه الرسالة بأنها تحريض لقوات الأمن على استعمال أسلحتها. ووضع موقع "تويتر" للرسائل القصيرة إشارة "تمجيد للعنف" على هذه التغريدة.