ريكي مارتن يزور الأطفال اللاجئين في مخيمات لبنان

03 يونيو 2016
الصورة
شارك مارتن الأطفال في فعاليات عدة (Getty)
+ الخط -
زار المغني العالمي الشهير، وسفير اليونيسف للنوايا الحسنة، ريكي مارتن، مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان.


واعتبر في تصريحٍ لوكالة "أسوشيتد برس" أنّ كلمة "لاجئ" فقدت قيمتها، إلا أنه ينبغي على المجتمع الدولي أن "يفتح قلبه".

وشارك المغني البالغ من العمر 44 عاماً، من بورتوريكو، الأطفال في عدة نشاطات، خلال زيارته إلى لبنان، للقاء الأطفال السوريين اللاجئين.

النجم الذي يركّز في عمله الخيري والحقوقي على مكافحة عمل الأطفال والاتجار بالبشر، قال إنه تأثر من لاجئة سورية التقاها، تبلغ من العمر 11 عاماً واسمها بتول "تعمل في الزراعة، 12 ساعة في اليوم، وتتقاضى كمية من المياه عوضاً عن البدل المادي". وأضاف مارتن "هذا يحدث لأطفالنا، هذا يحدث لأجيال المستقبل".


ونشر على حسابه في إنستاغرام صورتين من زيارته، بالإضافة إلى مقطع فيديو، ظهر فيه وهو يرقص ويلعب مع الأطفال.

ووفقاً لمنظمة "يونيسف"، هناك 2.8 مليون طفل في المنطقة، خارج المدرسة، والأطفال اللاجئون يعانون من خطر الاستغلال وسوء المعاملة.

كما أشارت إلى أنها تكافح مشكلة عمالة الأطفال، من خلال توفير التعليم المجاني، والفرص الاقتصادية للأهل والشباب في سن العمل.

Listening to their stories. #ChildrenofSyria. #syrianrefugees #syrianrefugeechildren #Lebanon

A photo posted by Ricky (@ricky_martin) on

I have new Syrian friends in Lebanon. I truly admire their perseverance and spirit in spite of the hardships they are facing. More than a million Syrians have sought refuge in Lebanon since the start of the crisis and more than half of them are children. They shouldn't be forgotten. Proud to be a @UNICEF Goodwill Ambassador to help raise awareness for the #ChildrenofSyria @UNICEFLebanon is working in the more than 2000 informal settlements across Lebanon to give every child a chance to be what they want in life. UNICEF provides a package of services for these children such as education services, protection services, health care and clean water. Every child has a right to these services. Every child has a right to enjoy childhood. #ChildrenofSyria @UNICEF @UNICEFLebanon P.s. The song on the video is performed by the kids living in the camps. Aqui con Mis nuevos amigos sirios en el Libano. Admiro su perseverancia y el espíritu a pesar de las dificultades que se enfrentan día a día. Más de un millón de sirios han buscado refugio en el Líbano desde el inicio de la crisis y más de la mitad de ellos son niños. Ellos no deben ser olvidados. Orgulloso ser un embajador de buena voluntad de @UNICEF para ayudar a crear conciencia para los #NiñosDeSiria. @UNICEFLebanon está trabajando en los más de 2.000 asentamientos informales de todo el Líbano para dar a cada niño la oportunidad de ser lo que quieren en la vida. @UNICEF proporciona un conjunto de servicios para estos niños, tales como los servicios de educación, servicios de protección, atención médica y agua potable. Todos los niños tienen derecho a estos servicios. Todos los niños tienen derecho a disfrutar de su infancia. #ChildrenofSyria @UNICEF @rickymartinfoundation P.d. La cancion qué escuchas en el video es realizada por los niños que viven en el campamento.

A video posted by Ricky (@ricky_martin) on






(العربي الجديد)

دلالات

المساهمون