ريفيات يواجهن تغير المناخ

15 أكتوبر 2019
الصورة
تعمل في الزراعة منذ زمن (روبرت أتاناسوفسكي/ فرانس برس)
+ الخط -
اليوم الدولي للمرأة الريفيّة يُصادف اليوم. بحسب الأمم المتحدة، يُواجه العالم حاجة ملحّة للتصدي لتغيّر المناخ. من هنا، اختارت هذا العام إبراز موضوع "دور المرأة والفتاة الريفية في بناء المرونة والصمود لمواجهة تغير المناخ"، لتسليط الضوء على الدور المهم الذي تلعبه النساء والفتيات الريفيّات في بناء المرونة والصمود لمواجهة أزمة المناخ.

وترى الأمم المتحدة أنه يزداد الاعتراف بدور النساء والفتيات في ضمان استدامة الأسر والمجتمعات الريفية، وتحسين سبل المعيشة الريفية والرفاهية العامة. وتمثّل النساء نسبة كبيرة من القوى العاملة الزراعية، بما في ذلك العمل غير الرسمي، ويمارسن الجزء الأكبر من الرعاية غير مدفوعة الأجر والعمل المنزلي في إطار أسرهن في المناطق الريفية. كما أنهن يسهمن إسهامات كبيرة في الإنتاج الزراعي وإتاحة الأمن الغذائي وإدارة الأراضي والموارد الغذائية، فضلاً عن إسهاماتهن في بناء القدرات على التكيف مع المناخ.



وبحسب الأمم المتحدة، تعمل امرأة واحدة من بين كل ثلاث نساء في الزراعة. وتتولى النساء جمع وقود الكتلة الحيوية ومعالجة المواد الغذائية يدوياً وضخ المياه، وتعتمد 80 في المائة من العائلات التي تفتقر إلى أنابيب مياه على النساء والفتيات لجمع المياه. أكثر من ذلك، تقف الريفيات في طليعة خطوط المعركة عندما تتعرض الموارد الطبيعية والزراعة للخطر.


المساهمون