ريفلين ينقل تفويض تشكيل الحكومة الإسرائيلية للكنيست

محذراً من انتخابات رابعة: ريفلين ينقل تفويض تشكيل الحكومة الإسرائيلية للكنيست

16 ابريل 2020
الصورة
ريفلين حذر من انتخابات رابعة (Getty)
+ الخط -
أبلغ رئيس الاحتلال الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، صباح اليوم الخميس، زعيم تحالف "كاحول لفان" بني غانتس، بأنه نقل التفويض بشأن تشكيل الحكومة إلى الكنيست بعد فشله في تشكيلها وفق المدة القانونية المحددة رغم تمديدها.

وقال ريفلين، في تغريدة على موقع "تويتر"، إنه قرر نقل تفويض تشكيل الحكومة إلى الكنيست، مشيراً إلى أنه أبلغ رئيس الكنيست، صباح الخميس، عزمه طلب تشكيل الحكومة القادمة من قبل البرلمان.

وأضاف، وفق ما أوردته "فرانس برس": "آمل تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن، وتجنب عملية انتخابية رابعة".

وانتهت، عند منتصف الليلة الماضية بتوقيت القدس المحتلة، المهلة الإضافية التي منحها الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، لزعيم "كاحول لفان" الجنرال بني غانتس، لتشكيل حكومة جديدة في إسرائيل.

وجاء ذلك بعد أن راكم حزب "الليكود" بقيادة بنيامين نتنياهو، مصاعب وعراقيل جديدة خلال المفاوضات بين طاقمي الحزبين، وفقاً لما أفادت به الإذاعة الإسرائيلية، اليوم الخميس.

ووفقاً لتقرير الإذاعة الإسرائيلية، فقد وضع "الليكود" شروطاً جديدة في المفاوضات لمنع أي سيناريو يحول دون منع تولي رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو منصب رئاسة الحكومة، عبر قرار من المحكمة الإسرائيلية العليا.

وسبق أن أعلن حزب "كاحول لفان"، الليلة الماضية، خلال المفاوضات، أنه لن يقبل بأن يحوّل نتنياهو اتفاقية تشكيل الحكومة الجديدة لاتفاقية حصانة له من المحاكمة.

ويعني انتهاء المهلة الرسمية، الثلاثاء، والإضافية التي منحها له الرئيس الإسرائيلي، انتقال الكرة رسمياً إلى ملعب الكنيست لمدة 21 يوماً، يكون خلالها بمقدور أي عضو كنيست يحصل على تأييد 61 نائباً تشكيل حكومة جديدة.

وقد تشكل هذه المهلة إطاراً زمنياً لمواصلة مفاوضات بين "الليكود" وحزب "كاحول لفان"، فيما لم تستبعد أطراف حزبية مختلفة أن يستغل نتنياهو فقدان الجنرال غانتس للتفويض الرسمي من أجل محاولة جذب أعضاء من حزب "كاحول لفان"، أو إقناع عضوي الكنيست يوعاز هندل وتسفي هاوزر، بدعم حكومة يقوم هو بتشكيلها، خاصة بعد أن أصبحت كتلة نتنياهو تضم 59 عضواً.

وفي حال انتهت المدة التي سيحصل عليها الكنيست، وهي 21 يوماً، دون التوصل إلى قيام ائتلاف حكومي جديد، سواء حكومة وحدة وطنية أو ائتلاف حكومي ضيق، فإن ذلك يعني حل الكنيست رسمياً، في السابع من مايو/ أيار المقبل، والذهاب لانتخابات جديدة في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

المساهمون