ريفلين يكلّف الكنيست باختيار رئيس لوزراء الاحتلال لتجنب الانتخابات

21 نوفمبر 2019
الصورة
دخلت إسرائيل المسار الأخير المتبقي لتفادي الانتخابات(غالي تيبون/فرانس برس)
+ الخط -
كلّف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، اليوم الخميس، الكنيست اختيار رئيس للوزراء اعتباراً من اليوم، ومنحه فترة 21 يوماً ليقرّر من سيتولّى مهمة تشكيل الحكومة، وذلك لتجنب انتخابات جديدة.

وقال ريفلين، بعد يوم من اعتراف بيني غانتس بعدم تمكنه من تشكيل حكومة، إنه "ابتداء من اليوم الخميس، ولمدة 21 يوماً، يكون قرار من سيتولّى مهمة تشكيل الحكومة في أيدي أعضاء الكنيست".

وأقرّ زعيم حزب "كاحول لفان"، الجنرال بني غانتس، مساء أمس الأربعاء، قبل أربع ساعات من نهاية المهلة الممنوحة له، بفشله في تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل، بعد تعثر مساعي التوصل إلى حكومة وحدة وطنية تجمع بين "الليكود" وبين حزب "كاحول لفان" وحزب "يسرائيل بيتينو" بقيادة أفيغدور ليبرمان.

ويأتي إعلان غانتس بعد ساعات من إعلان أفيغدور ليبرمان أن حزبه لن ينضم لأي حكومة ضيقة يشكلها أي من الحزبين الكبيرين.

واتهم ليبرمان كلاً من رئيس الحكومة الحالي، بنيامين نتنياهو، وزعيم "كاحول لفان"، بأنهما يتحملان المسؤولية عن فشل تشكيل حكومة وحدة وطنية ليبرالية (بدون الحريديم) لأسباب شخصية.

ويعني إعلان غانتس دخول إسرائيل في المسار الأخير المتبقي لتفادي انتخابات، وهو نجاح عضو من أعضاء الكنيست الـ120 بجمع تواقيع 61 نائباً لتشكيل حكومة، ثم يمنح فرصة 14 يوماً لذلك.


وفي حال فشل ذلك المسار أيضاً، فذلك يعني توجه إسرائيل بشكل مباشر إلى انتخابات جديدة تكون في أواسط شهر مارس/ آذار، وتكون الثالثة خلال أقل من عامين، في ظل تعمق الأزمة السياسية الداخلية في إسرائيل.

ومع أن إسرائيل خاضت انتخابات نيابية مرتين خلال العام الحالي، في التاسع من إبريل/ نيسان وفي السابع عشر من سبتمبر/ أيلول، إلا أن نتائج المعركتين الانتخابيتين لم تمنح أياً من المعسكرين الأساسيين: اليمين والحريديم بقيادة نتنياهو، والجنرال بني غانتس المناهض لنتنياهو، قدرة على تشكيل ائتلاف حكومي يحظى بتأييد 61 نائباً في "الكنيست".