روي كين مهدد بالسجن لاعتدائه بالضرب على مشجع!

14 نوفمبر 2014
الصورة
روي كين قد يكون خلف القضبان (العربي الجديد)
+ الخط -
استأنف قائد مانشستر يونايتد الإنجليزي الأسبق روي كين، مهام عمله اليوم كمساعد لمدرب منتخب إيرلندا بشكل طبيعي، في الوقت الذي تحقق فيه الشرطة في ملابسات اعتدائه بالضرب على مشجع، مما تسبب في إيداعه بالمستشفى.

وعاد روي كين ليثير الجدل مجددا، فقد اشتبك لفظيا مع أحد المشجعين بمعسكر منتخب إيرلندا، وحسب الروايات الصحافية فإن السبب في الشجار هو رفض كين لتوقيع "أوتوجراف" للمشجع، ما جعل الأخير يتهمه بالتعالي والغرور، وامتد الأمر لتبادل السباب والإهانات، وحضرت الشرطة إلى فندق "بورتمارنوك" شمال دبلن، الذي شهد الحادث، لتفتح التحقيق بغية تحديد الجاني.

ونقل المشجع إلى المستشفى عبر سيارة إسعاف، وأفاد شهود عيان بأنه كان يحمل نسخة من كتاب السيرة الذاتية لروي كين، وكان يريد الحصول على إمضاء تذكاري من الأسطورة الإيرلندي، في وقت كان لاعبو المنتخب قد هرعوا إلى مكان الشجار تاركين قاعة الطعام في الفندق بعد سماع ضجيج وصيحات عالية.

من جانبه أصدر الاتحاد الإيرلندي بيانا يؤكد فيه دعمه كين، مشيرا إلى أنه هو من استدعى الشرطة، كما أكد أن مدرب المنتخب مارتن أونيل على علم تام بالواقعة ويؤيد مساعده، تأتي تلك الحادثة في الوقت الذي تستعد فيه إيرلندا لمواجهة اسكتلندا خارج أرضها اليوم في التصفيات المؤهلة ليورو 2016 في فرنسا.

المساهمون