روحاني يلتقي عبد المهدي ويبعث رسالة إلى ماكرون

روحاني يلتقي عبد المهدي ويبعث رسالة إلى ماكرون

طهران
العربي الجديد
23 يوليو 2019
+ الخط -
أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مساء الإثنين، خلال لقائه برئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الذي وصل إلى العاصمة الإيرانية، مساء، في زيارة مفاجئة، أن بلاده "لا ترغب في تصعيد التوترات في المنطقة ولن تكون البادئة بأي حرب"، وفقاً لموقع الرئاسة الإيرانية، فيما أشار مكتب عبد المهدي، في بيان مقتضب، إلى أنه ناقش مع روحاني "تطورات الأوضاع في المنطقة وسبل نزع فتيل الأزمة الراهنة"، بالإضافة إلى "العلاقات الثنائية".

في الأثناء، أوفد روحاني المساعد السياسي للخارجية الإيرانية، عباس عراقجي، مبعوثاً خاصاً من طرفه لنقل رسالة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وبخصوص لقاء روحاني وعبد المهدي، أورد موقع الرئاسة الإيرانية أن الرئيس الإيراني أكد خلاله أن إيران "كانت وما زالت تحافظ على أمن وحرية الملاحة في الخليج الفارسي ومضيق هرمز"، مشدداً على أنها "لا ترغب في تصعيد التوترات في المنطقة ومع أي دولة ولن تكون البادئة لأي حرب وتوتر".

وتابع روحاني قائلاً إن "الأمن والاستقرار في المنطقة يحظيان بأهمية لإيران"، مشيراً إلى أن طهران وبغداد "بإمكانهما توسيع التعاون بينهما لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين".

كما اعتبر روحاني أن "مشاكل المنطقة يجب أن تحل عبر الحوار والتفاوض والتعاون بين دولها والجيران".

وعلى صعيد العلاقات الثنائية، أكد الرئيس الإيراني على "ضرورة أن تبذل سلطات الدولتين جهوداً للتسريع في تنفيذ الاتفاقيات الثنائية"، مشيداً بالعلاقات بين البلدين، وقال إنها "اليوم في مستوى متقدم، حيث أن وجود مندوبين إيرانيين وعراقيين في الأوساط الدولية المختلفة يبعث على اطمئنان أنهم يدافعون عن المصالح المتبادلة للبلدين".


وأشار روحاني إلى اتفاق طهران وبغداد على تنظيف شط العرب أو "أروند رود"، الذي توصل إليه خلال زيارته إلى العراق في مارس/آذار الماضي، قائلاً إن "التسريع في تنفيذ هذه الاتفاقية لصالح الشعبين العراقي والإيراني سكان المدن الواقعة على سواحل النهر".

كما دعا روحاني إلى "مضاعفة جهود سلطات البلدين لتنفيذ الاتفاقيات في مجالات إنشاء خطوط الحديد شلامجه ـ البصرة، وتأسيس مدن صناعية حدودية مشتركة، والتعاون في قطاع الطاقة وخاصة النفط والكهرباء ومجالات أخرى".

وأكد روحاني على ضرورة تعزيز الأمن على الحدود المشتركة، لافتاً في هذا السياق إلى "أهمية مكافحة تهريب المخدرات لإيران".

وفيما لم يشر البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي إلى تصريحاته وتفاصيل ما دار في لقائه مع روحاني، إلا أن موقع الرئاسة الإيرانية نقل عنه قوله إن "هناك مؤامرات لزيادة التوترات في المنطقة".

وأكد عبد المهدي أن بلاده "لم ولن تكون جزءاً من العقوبات على إيران"، مشيراً إلى وجود مشاعر أخوة وصداقة متبادلة بين البلدين.

كما دعا رئيس الوزراء العراقي إلى ضرورة تعزيز العلاقات والتعاون بين طهران وبغداد، والتسريع في تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بينهما.

ووصل رئيس الوزراء العراقي مساء الإثنين إلى طهران في زيارة غير معلنة من قبل، على رأس وفد يضم نائبيه ووزيري المالية والنفط ووزيري الدفاع والنقل ومستشار الأمن الوطني وعدداً من المسؤولين والمستشارين.

رسالة روحاني لماكرون

وعلى صعيد آخر، أعلنت الخارجية الإيرانية، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أوفد مساء اليوم، المساعد السياسي للخارجية، عباس عراقجي، إلى فرنسا "كمبعوث خاص" للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

في هذا الصدد، كتب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، مساء اليوم، في تغريدة له عبر "تويتر" أن عراقجي، يحمل رسالة خاصة من روحاني إلى ماكرون.

ويبدو أن هذه الزيارة تأتي رداً على زيارة المستشار الدبلوماسي لإيمانويل ماكرون في وقت سابق من الشهر إلى طهران، حاملاً معه رسالة من ماكرون إلى روحاني.

كما أن هذه الزيارات المتبادلة تأتي بعد ثلاثة اتصالات هاتفية أجراها الرئيس الفرنسي خلال الفترة الأخيرة مع نظيره الإيراني، للتباحث بشأن سبل الحفاظ على الاتفاق النووي من جهة، وبما يساهم ذلك من جهة أخرى في خفض التصعيد والتوترات في المنطقة.

وبدأت فرنسا، منذ شهر تقريباً، حراكا دبلوماسيا في هذا الصدد، تعثر أخيراً بعد تصاعد أزمة الناقلات بين طهران ولندن، لكن من شأن زيارة عراقجي إلى باريس أن تعيد الدينامية إلى هذا الحراك، وخاصة اذا ما لمست فرنسا مؤشرات في رسالة روحاني يمكنها البناء عليها لمواصلة الحراك. ​

ذات صلة

الصورة

سياسة

قالت بريطانيا يوم الخميس إنّ مسؤولين ضغطوا على نائب وزير الخارجية الإيراني، علي باقري كني، للإفراج عن معتقلين مزدوجي الجنسية، مثل البريطانية من أصل إيراني، نازنين زاغري راتكليف.
الصورة
ينابيع الكبريت بالموصل

مجتمع

يقصد عشرات العراقيين يومياً من داخل مدينة الموصل وخارجها نبع المياه الكبريتية الواقع على ضفاف نهر دجلة، بحثاً عن فوائد هذه المياه في علاج الأمراض الجلدية.
الصورة
سياسة/الاعتداء على ماكرون ببيضة/(يوتيوب)

منوعات

تعرّض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أخيراً للرشق بالبيض، بعد أشهر من تعرضه لصفعة على وجهه، ولكنه ليس الرئيس الأول الذي تعرض لمثل هذه المواقف.
الصورة
عائلات تسكن وسط الدمار والخراب في الموصل القديمة

مجتمع

ما زالت المنطقة القديمة في قلب مدينة الموصل العراقية تعاني من الدمار بشكل كبير رغم مرور أكثر من 4 سنوات على تحرير المدينة، التي تعد ثاني أكبر مدن العراق، من تنظيم "داعش" الذي سيطر عليها في منتصف 2014.