خلافات في جيش الاحتلال الإسرائيلي حول جدوى "جدار غزة"

خلافات في جيش الاحتلال الإسرائيلي حول جدوى "جدار غزة"

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
14 سبتمبر 2018
+ الخط -
يشكّل الجدار الحاجز الذي يبنيه الاحتلال الإسرائيلي على امتداد الحدود مع قطاع غزة، ويبدأ من باطن الأرض، ممتداً على 65 كيلومتراً، إحدى الأدوات الرئيسية الاستراتيجية التي يعول الاحتلال عليها، لمواجهة الأنفاق الهجومية التي تحفرها حركة "حماس" الفلسطينية، وتمتد وراء الحدود.

وبالرغم من أنّ الاحتلال يولي أهمية كبيرة لهذا الجدار، الذي يغطي أيضاً الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة بحراً، إلا أنّ الجدل يستمر حول جدوى هذا العائق.

ففي الوقت الذي نشرت فيه صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الجمعة، مقابلة موسعة مع الكولونيل عيران أوفير، المسؤول عن تنفيذ أعمال الجدار، زعم فيها أنّ الجدار يضع حداً نهائياً لخطر الأنفاق، ويمنع تسلل مغاوير "حماس" والفصائل الفلسطينية داخل الحدود الإسرائيلية، نقل موقع "هآرتس"، اليوم الجمعة، عن مصدر عسكري في جيش الاحتلال، قوله إنّ الحاجز: "لن يزيل الخطر المذكور بشكل مطلق وتام".

وبحسب ما أورد موقع "هآرتس"، فإنّ العائق المذكور "يزيل إلى حد كبير خطر الأنفاق الهجومية، ولكننا لا نستطيع خداع أنفسنا- يوجد اليوم إدراك بأنّه لا يوجد عائق لا يمكن اختراقه، سنواصل البحث عن الأنفاق حتى بعد بناء العائق".

وبيّن الموقع أنّ تصريحات المسؤول العسكري، تتناقض مع الادعاءات التي ترددها، مؤخراً، جهات مختلفة في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن المسؤول الإسرائيلي، قوله، إنّ "حركة حماس الآن تعلم أنّه لا يدور الحديث عن أنفاق كالتي نعرفها، ولها نقطة دخول ونقطة خروج في الجهة الثانية، بل عن شبكة كبيرة جداً من الأنفاق التي يقع مدخل كل نفق فيها داخل بيت، أو مصنع أو مؤسسة عامة يفضي إلى أماكن مختلفة، ويربط النفق بأنفاق أخرى، إنّها حقاً شبكة من الأنفاق التي نعرفها في شبكات المترو تحت الأرض في دول مختلفة في العالم".

وتتناقض هذه التصريحات، مع تصريحات أوفير، في مقابلة موسعة مع ملحق "يديعوت أحرونوت"، والتي قال فيها إنّ "العائق الإسرائيلي الجديد سيقضي نهائياً على خطر الأنفاق، بما في ذلك خطر تسلل مغاوير من ذراع البحرية، عبر البحر إلى الشواطئ الإسرائيلية".

وبحسب أوفير، فإنّ أعمال بناء العائق المذكور حول قطاع غزة، استلزمت بناء خمسة مصانع للإسمنت، بينما عمل في المشروع 1200 عامل من مناطق مختلفة من العالم، بمن في ذلك عمال من البرازيل ودول أخرى في أميركا اللاتينية.

وأقرّ أوفير بأنّ "جيش الاحتلال قام خلال تجارب بناء العائق المذكور، بحفر نفق يحاكي أنفاق حماس بعمق 40 متراً في باطن الأرض، لفحص مدى فاعلية المجسات وشبكات الإنذار".


يُشار إلى أنّ العائق الذي تبنيه دولة الاحتلال حول قطاع غزة، يمتد على طول 65 كيلومتراً، تبدأ من باطن الأرض وترتفع لعدة أمتار فوقها، وهو مجهز بنقاط مراقبة إلكترونية، وأبراج حراسة، وتبلغ كلفة بناء هذا العائق، باعتراف أوفير، 3 مليارات شيقل.

وكانت المؤسسة العسكرية في إسرائيل، تعرض، على مدار أشهر التصعيد الأخيرة في قطاع غزة، شنّ عملية عسكرية واسعة النطاق في المرحلة الحالية، بانتظار بناء العائق المذكور، الذي يتوقع الاحتلال أن ينتهي بناؤه الصيف المقبل.

ذات صلة

الصورة
منطقة الراس في سلفيت (العربي الجديد)

سياسة

أغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أراضي منطقة الرأس في سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، وأعلنها منطقة عسكرية مغلقة بوضع أوراق معلقة على امتداد الأراضي قبيل بدء الأهالي إقامة صلاة الجمعة الأسبوعية تنديداً باستمرار إقامة بؤرة استيطانية.
الصورة
شادي سليم

مجتمع

لم يهدأ بال الشاب الفلسطيني شادي عمر لطفي سليم، من بلدة بيتا، جنوبي نابلس، شمالي الضفة الغربية، الليلة الماضية، حين رأى ضخ المياه لبلدته قد قلّ. ذهب شادي إلى مكان الموزع الرئيس للشبكة كي يفحص الخلل، لكن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت الرصاص عليه.
الصورة
شهيد بثياب العيد

مجتمع

ودّعت ربى التميمي ابنها الشهيد الفلسطيني الفتى محمد التميمي، وهو لا يزال يرتدي ثياب العيد. وأصيب محمد بطلق ناري في محيط منزل ذويه في قرية النبي صالح، مساء أمس الجمعة، بعد أن اقتحمت قوات الاحتلال القرية واندلعت مواجهات فيها.
الصورة
تهتم بالأطفال المرضى في المستشفى (العربي الجديد)

مجتمع

تضطرّ الكثير من الممرّضات الفلسطينيات الأمهات إلى العمل أيام العيد، من دون أن يتمكنّ من الاحتفال مع عائلاتهن. وفي الوقت نفسه، يرفضن التخلي عن مهنتهن

المساهمون