حزن في الجزائر بعد مقتل لاعب في ظروف غامضة

حزن في الجزائر بعد مقتل لاعب في ظروف غامضة

02 سبتمبر 2019
الصورة
حزنّ كبير في الجزائر (Getty)
+ الخط -
تعيش العائلة الرياضية في الجزائر على وقع فاجعة أليمة بعد فقدانها لاعباً شاباً في ظروف غامضة، إذ تم العثور عليه جثة هامدة في إحدى الغابات بمقاطعة سعيدة غربي البلاد.

فقد كشفت تقارير إعلامية جزائرية أن مصالح الشرطة في مدينة سعيدة عثرت يوم السبت على جثة لاعب فريق مولودية سعيدة لكرة اليد، بكّوش بودالي بجوار إحدى الغابات.

وقالت صحيفة "النهار" المحلية إن بودالي عثر عليه مقتولاً بغابة حي السلام بمقاطعة سعيدة، مضيفةً أن مصالح الدفاع المدني في الولاية، قامت بنقل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث في مستشفى المدينة، بحضور الشرطة التي فتحت تحقيقاً في القضية.

وأضاف نفس المصدر أن اللاعب البالغ من العمر 20 عاماً، كان يتدرب يومياً في هذه الغابة، تحضيراً للموسم الرياضي الجديد، بينما قالت صحيفة "البلاد" المحلية إن الراحل قتل على أيدي أشخاص مجهولين بالقرب من الغابة، التي كان يرتادها كلّ صباح لممارسة رياضة العدو.

وعبّر أصدقاء وزملاء وجيران الضحية عن حزنهم العميق للفاجعة التي ألمّت بهم، على إثر الجريمة التي راح ضحيتها اللاعب بودالي.

وقال زميل الفقيد في حديث لتلفزيون "البلاد": "أنا مصدومٌ من الذي حدث، خاصة أن بكوش بودالي معروف لدى الجميع بأخلاقه العالية وانضباطه والتزامه، باسمي وباسم لاعبي فريق مولودية سعيدة، أتقدم بتعازيّ الحارة لعائلته وخاصة والديه، أطلب من المولى عزّ وجل أن يرزقهم الصبر".

وتابع: "يجب توفير الأمن في هذه الغابة لأن الكثير من الشبان يذهبون للركض هناك يومياً، وقد يتعرضون لأي مكروه"، بينما قال أحد جيران الضحية: "هو من أسرة متوسطة الحال وحافظ لكتاب الله عز وجل، لم يكن سوى رياضي يبحث عن مستقبل زاهر، ووفاته بتلك الطريقة تسببت لنا في صدمة شديدة".

وقام رئيس الاتحاد الجزائري لكرة اليد حبيب لعبان بتقديم تعازيه لعائلة الضحية، بعدما نشر رسالة على حساب الاتحاد بـ"فيسبوك" جاء فيها: "تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة لاعب نادي مولودية سعيدة لكرة اليد بكوش بودالي رحمه الله تعالى، وعلى إثر هذه الفاجعة الأليمة تتقدم الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، وعلى رأسها السيد حبيب لعبان بأسمى عبارات التعازي والمواساة لعائلة الفقيد وأسرة نادي مولودية سعيدة، راجين من المولى القدير أن يتغمّد الفقيد برحمته الواسعة، ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه جميل الصبر والسلوان".

وتعكف شرطة مقاطعة سعيدة حالياً على مواصلة التحقيقات بشأن هذه الجريمة الشنعاء لكشف ملابساتها وظروفها، أملاً في الوصول إلى الجناة وتقديمهم للعدالة.

المساهمون