جيش الاحتلال يتجسس على هواتف العمال الفلسطينيين بحجة كورونا

جيش الاحتلال يستغل جائحة كورونا للتجسس على هواتف العمال الفلسطينيين

10 ابريل 2020
الصورة
يتيح التطبيق الوصول إلى معلومات العمّال الخاصة (GETTY)
+ الخط -
كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، الجمعة، أنّ جيش الاحتلال يستغلّ جائحة كورونا، لإلزام العمّال الفلسطينيين الذين يملكون تصاريح عمل ومكوث في إسرائيل، بتحميل تطبيق خاص على هواتفهم النقّالة، يتيح للجيش مراقبة خطواتهم ومواقع تنقّلهم، وحتى الوصول إلى اتصالاتهم والملفّات المخزّنة على هذه الأجهزة.
وبحسب التقرير، فإنّ "الإدارة المدنيّة"، الذراع التطبيقية لجيش الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة، طالبت آلاف العمّال الفلسطينيين الذين حاولوا الاستيضاح عن صلاحيّة تصاريح العمل والمكوث الموجودة بحوزتهم، بتحميل تطبيق يخوّل الجيش الوصول إلى الملفّات المخزّنة في هواتفهم، ودخول ملفات الصور وتسجيل المكالمات، ومعرفة مكان تواجد العمّال في كلّ لحظة. وأوضح التقرير أنّ هذه المطالبة تشمل العمّال الفلسطينيين الذين يملكون تصاريح عمل، وأيضا عشرات آلاف الفلسطينيين الذين انتقلوا للسكن في إسرائيل من خلال إجراءات "لمّ الشمل"، أو لأسباب إنسانية أخرى. 

ولفتت الصحيفة إلى أنّ التطبيق الذي أطلق عليه اسم "المنسّق"، في إشارة لمنسّق أنشطة الإحتلال في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، يتيح للجيش وسلطات الاحتلال، انتهاك خصوصية من يقوم بتحميل التطبيق، بشكل كبير. ويمكن عن طريق هذا التطبيق، الوصول لمعلومات متعلّقة بمكان تواجد صاحب الجهاز، وحتى الولوج إلى الكاميرا الخاصة بجهازه، والرسائل التي يتلقاها.
ونقلت الصحيفة نصّ شروط تحميل التطبيق الذي جاء فيه: "من شأننا أن نستخدم المعلومات  التي نحصل عليها لجميع الأغراض، بما في ذلك الأغراض الأمنية. أنت توافق (توافقين) وتصرّح (تصرّحين)، بأنّك... أعطيتنا (المعلومات) بقرار حرّ حتى نتمكن من استخدامها وفق ما نراه صحيحاً. وأنّك توافق أن نحفظ هذه المعلومات التي وفّرتها لنا، في بنوك للمعلومات وفق ما نراه مناسباً".


وأشارت "هآرتس" إلى أنّ "المركز الحقوقي للدفاع عن الفرد" في القدس المحتلة، و"جمعية أطباء من أجل حقوق الإنسان"، وجّهوا رسالة حول هذا الموضوع، جاء فيها أنّ "العلاقة بين الاستيضاح عن وضع تصاريح العمل والمكوث في إسرائيل، وبين كشف معلومات شخصية، ليست واضحة أبداً. وإنّ فرض شرط تحميل التطبيق المذكور، مقابل معرفة صلاحية تصاريح العمل، هي خطوة غير منطقية ومتطرّفة، واستغلال عبثيّ لضائقة وهلع الجمهور في هذه الفترة الحرجة لأهداف مرفوضة، ومن أجل اقتحام خصوصية الفرد بشكل يمسّ بكرامة الإنسان وكرامة المراجعين". 

وادّعى منسّق أنشطة حكومة الاحتلال في ردّه على الصحيفة، أنّه لم تصدر تعليمات بإلزام تحميل التطبيق كشرط للاستيضاح عن المعلومات المطلوبة، إنّما هي فقط توصية لراحة المواطنين. كما ادّعى مكتب منسّق أنشطة الاحتلال أنّ التطبيق يهدف إلى: "تسهيل وصول الجمهور الفلسطيني في الضفة الغربية وفي قطاع غزة للمعلومات بشكل رقمي ومريح، في ضوء تفشّي كورونا".