توتر في شبوة اليمنية بعد فشل اتفاق بالتسليم لحلفاء الإمارات

22 اغسطس 2019
الصورة
"الانتقالي" مارس ضغوطاً للوصول إلى اتفاق مع السلطة المحلية(Getty)
تشهد محافظة شبوة، جنوبي شرق اليمن، اليوم الخميس، توتراً، مع تصعيد التشكيلات المسلحة الانفصالية المدعومة من الإمارات، ضد القوات الحكومية في المدينة، في وقتٍ وصلت فيه الثلاثاء، لجنة سعودية إلى مطار مدينة عتق في مركز المحافظة، لاحتواء التصعيد.

وأفادت مصادر محلية في شبوة لـ"العربي الجديد"، بأن ما يُعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي"، المدعوم من أبوظبي، مارس ضغوطاً وتهديدات للوصول إلى اتفاق مع السلطة المحلية، بانسحاب القوات الحكومية من مدينة عتق، مركز المحافظة، وتسليمها لقوات "النخبة الشبوانية" المدعومة من الإمارات، مقابل تجنيب المدينة المواجهات المسلحة بين الجانبين، إلا أن الاتفاق فشل.

ووفقاً للمصادر، فإن القوات الموالية لـ"الانتقالي" استقدمت تعزيزات، للسيطرة على مركز المحافظة، بالتزامن مع المفاوضات التي جرت مع السلطة المحلية، لإجبارها على القبول بانسحاب قوات اللواء 21 في الجيش، وقوات الأمن الخاصة من مدينة عتق.

وأفادت مصادر قريبة من الحكومة، أن الاتفاق على تسليم المدينة للانفصاليين فشل، بالتزامن مع وصول لجنة سعودية عسكرية، ما عزز الموقف الحكومي الرافض لتسليم المدينة للقوات الموالية لـ"المجلس الانتقالي".

وتُعد "النخبة الشبوانية"، الذراع الإماراتية، في شبوة اليمنية النفطية، على غرار قوات "الحزام الأمني" في عدن ومحيطها، وقوات "النخبة الحضرمية" في حضرموت.

ويأتي التصعيد، بعدما هاجم الموالون للإمارات معسكرين للشرطة العسكرية وقوات الأمن الخاصة، في مدينة زنجبار، مركز محافظة أبين شرق عدن، وسيطروا عليهما، يوم الثلاثاء الماضي.

ويتواجد وفد من رئاسة "المجلس الانتقالي" في السعودية، تلبية لدعوة وجهتها الرياض للمجلس بهدف التحاور مع الحكومة اليمنية، لكن الأخيرة شددت على أن الحوار مع المجلس، مرهون بتنفيذه الانسحاب من المؤسسات الحكومية والمواقع العسكرية التي استولى عليها في عدن.

الحكومة تبحث وسائل مواجهة "الانتقالي"

إلى ذلك، بحثت الحكومة اليمنية، اليوم الخميس، في اجتماع بالرياض، الوسائل المتاحة لمواجهة التمرد المسلّح لمليشيا "المجلس الانتقالي"، بمحافظتي عدن وأبين، وذلك وفق ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، عقب الاجتماع الذي ترأسه معين عبد الملك رئيس الحكومة.

وبحسب وكالة الأنباء، استمعت الحكومة إلى إحاطات من وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، ونائب وزير الخارجية محمد عبد الله الحضرمي، عن الجهود التي تقودها السعودية لعودة الأوضاع إلى طبيعتها، وأكدت "استمرار عمل مؤسسات الدولة في ظل هذه المرحلة الاستثنائية". ودعت جميع موظفي الدولة إلى "ضرورة مضاعفة الجهود في تقديم الخدمات للمواطنين، على الرغم من الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها الدولة، ويزيد من تبعاتها التمرد والمواجهات المسلحة في عدن".

قوات "الحزام الأمني" تعيد السيطرة على القصر الرئاسي

في الأثناء، أعادت القوات المدعومة من الإمارات، والمعروفة بـ"الحزام الأمني" فجر اليوم الخميس، السيطرة على القصر الرئاسي في عدن، عقب اشتباكات مع قوات سعودية متواجدة في المقر، وبعد أن انسحبت قوات الحماية الرئاسية، ظهر أمس الأربعاء، من داخل "القصر"، ليتعرض عقب ذلك، لعملية نهب.

ويأتي التصعيد، بعد أن جدد اليمن، الأربعاء، مطالبته لدولة الإمارات بالوقف الفوري لدعمها للتشكيلات التابعة لـ"المجلس الانتقالي"، والتي تنفذ تمرداً مسلحاً ضد الحكومة الشرعية بالمناطق الجنوبية.